الرئيسية / الحياة والمجتمع / اعلام وشخصيات / ابن النفيس .. عظماء الطب العرب

ابن النفيس .. عظماء الطب العرب

ابن النفيس

 

انة هو الفقيه الطبيب علاء الدين علي بن ابي الحزم القرشي (نسبة الي قرية قرش)

ابن-النفيسولد عام 1210 ميلادي 607 هجري في سوريا في قرية قرش بالقرب من مدينة دمشق  كان اعلم الناس في عصرة واشهرهم علم بوظائف الاعضاء والراند الذي مهد الطريق امام وليام هرفي العالم الفسيولوجي الانجليزي   الذي اكتشف الدورة الدموية حيث استطاع ابن النفيس اكتشاف الدورة الدموية الصغري وان يصفها لاول مرة ليكون رائدا لمن اتوا بعدة.

 

كغيره من المسلمين بدأ حياتة العملية بحفظ القراءن ودراسة النحو والفقة والاصول والحديث والمنطق والسيرة وغيرها وفي سنة 629 هجري /1231 ميلادي وهو في الثانية والعشرون من عمرة اتجه الى دراسة الطب وتعلم الطب بدمشق علي يد طبيب العيون الماهر مهذب الدين عبد الرحمن المشهور باسم الدخوار كان رفيق دراسته ابن أبي أُصَيْبعة (صاحب طبقات الأطباء)، وقد رحلا معًا إلى القاهرة سنة 633هـ، وعملا في البيمارستان الناصري الذي شغل فيه ابن النفيس منصب الرئاسة، وعميدًا للمدرسة الطبية الملتحقة به، وشغل ابن أبي أصيبعة رئيس قسم الكحالة.1560498_255827231243166_1122855107_n

 

مولفات ابن النفيس

1- شرح تشريح القانون  يظهر في الكتاب ثقة ابن النفيس في علمه؛ حيث نقض كلام أعظم طبيبين عرفهما العرب في ذلك الوقت، وهما: جالينوس، وابن سينا.

 

2- الموجز في الطب ويعد من اعظم مولفاتة

 

3-شرح فصول ابقراط

 

4- المهذب في الكحل المجرب وقد طبع في بيروت 1409هجري 1988 ميلادي بتحقيق ماهر عبد القادر ويوسف زيدان

لا شك أنَّ لكتب ابن النفيس قيمةً كبيرة بالنسبة لتاريخ الطب العربي والغربي على حدٍّ سواء, وإضافةً إلى ذلك فإنه ألَّف في السيرة وعلم الحديث والنحو والفلسفة والمنطق.

 

وفي أيامه الأخيرة مرض ابن النفيس مرضًا شديدًا، وقد حاول الأطباء أن يعالجوه بالخمر إلا أنه دفعها عن فمه وهو يقاسي عذاب المرض قائلاً: “لا ألقى الله تعالى وفي جوفي شيءٌ من الخمر”!! ولم يدم في مرضه هذا طويلاً حتى وافته المنية، وكان ذلك سنة 687هـ – 1288م فرحمة الله رحمةً واسعة، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

 

شاهد أيضاً

من هو ابو رغال ؟

شخصية عربية يضرب بها المثل في الغدر و الخيانة و ذكر الامام الطبري في تاريخه ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *