الرئيسية / الطب/الصحة / نصائح طبية / التنفس الفموي .. اضرار وعلاج؟

التنفس الفموي .. اضرار وعلاج؟

التنفس الفموي mouth breathing، هو استنشاق الهواء أو أخذ النفس عن طريق الفم بديلاً عن الأنف أو مساعداً هاماً له، ويحدث ذلك نتيجة مشكلات بالأنف أو اعتياد من جانب الشخص.

والتنفس هي الوظيفة الحيوية الأهم للأشخاص وتتم عن طريق الأنف للحالات الطبيعية وهي تحتاج لوضع محدد للفك، والتنفس الفموي يمكنه أن يشكل خطورة علي الأفراد الذين يقومون به وبخاصةً الأطفال، حيث يبدأ الطفل حديث الولادة بالتنفس من الفم قبل أن يتمكن من التنفس عبر الأنف بشكل طبيعي.

ترجع أسباب التنفس الفموي إلي عدة أسباب أهمها:

*مشاكل اللوز أو الغدد مما تؤدي لتضخمهم وصعوبة التنفس من الأنف.
*التهابات الأنف أو الحساسية.
* وجود مشاكل في مجاري التنفس.
* لحمية الأنف.
* قصر الشفة العلوية أو ضعف عضلاتها.
* ضخامة اللسان.

وللتنفس الفموي عدة نتائج ضارة، منها:

*تراكب الأسنان الأمامية العلوية.
* اختلاف العضة عن الطبيعي فتكون إما مفتوحة بسبب الوضع المنخفض للسان أو معكوسة خلفية.
*تميل القواطع الأمامية العلوية للأمام بسبب ضعف الشفاة.
*يصبح شكل الوجه طولي.
*التهابات المجاري التنفسية وتأخر النمو والتطور العام.

هناك علاج للتنفس الفموي وهو:
في البداية يجب التأكد أن التنفس الفموي ليس ناتجاً عن انسداد المجاري التنفسية وأنه اعتيادي أي من المريض نفسه، وإذا لم يكن كذلك فيجب الذهاب لطبيب أنف وأذن وحنجرة لتشخيص المشكلة وعلاجها، ثم الذهاب لطبيب الأسنان لوضع جهاز لتصحيح العادة الفموية تبعاً لحالة الإطباق السني وهو جهاز واقي فموي يوضع في الفم لمطابقة الفكين علي بعضها البعض ليصبحا طبيعيين.

وهذا الجهاز يرتدي خلال الليل وأثناء ساعات النهار ويزود بثقوب وتسد تدريجياً للاعتياد علي التنفس الطبيعي من الفم، كما يقوم بتقوية عضلات الشفة العلوية ويمنع عادة مص الشفاة السفلية.

شاهد أيضاً

3 طرق للوقاية من الأنفلونزا ونزلات البرد

مع بداية انخفاض درجات الحرارة تزيد فرصة الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد، ولكن هناك طرق يمكن ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *