الرئيسية / ثقافة وتعليم / الفلك / الثقوب السوداء
الثقوب السوداء
الثقوب السوداء

الثقوب السوداء

ربما هذه الكلمة تشكل لغز بحد ذاتها عند الكثيرين، الثقب الأسود الثقوب السوداء!! ما هي ماهيتها وكيف ومن أين أتت.

الثقب الأسود إنما هو منطقة في الفضاء حيث تحوي كتلة كبيرة وفي حجم صغير ويسمى بهذا الحجم بالحجم الحرج لهذه الكتلة، الذي عند وصوله إليه فتبدأ المادة بالانضغاط وتحت تأثير جاذبيّتها الخاصة، كما يحدث فيها انهيار من نوع خاص وذلك بفعل الجاذبية التي تنتج عن القوة العكسيّة للانفجار، إنّ هذه القوة تضغط النجم وتجعله صغيرًا وبجاذبية قوية خارقة. كما تزداد الكثافة للجسم وهذا نتيجة تداخل جسيمات ذراته وأيضاً انعدام الفراغ البيني بين الجزيئات، تصبح قوّة جاذبيته قوّية إلى درجة تجذب أي جسم يمر بالقرب منه، ومهما بلغت سرعته. بالتالي يزداد كمّ المادة الموجودة في الثقب الأسود، وبحسب النظرية النسبية العامة لأينشتاين، فإن الجاذبية تقوّس الفضاء والذي يسير الضوء فيه وبشكل مستقيم بالنسبة للفراغ، مما يعني أنّ الضوء ينحرف تحت تأثير الجاذبية.

كما نستطيع تعريفها بانها نقطة النهاية التطورية لنجوم لديها كتل تفوق كتلة الشمس وبمقدار يتراوح بين 10 و15 مرة على الأقل. وإذا خضع نجم بتلك الضخامة والكبر لانفجار سوبر نوفا تاركاً ورائه بقايا نجميّة محترقة وهائلة، ومع عدم وجود أي قوى خارجية لمقاومة القوة الجاذبية، فإنّ بقاياه ستنهار على نفسها!!! وفي النهاية ينهار النجم إلى نقطة بحجم الصفر، وكثافة لامتناهية، مُشّكِلاً ما يعرف المتفرد المركزي.

وقد أجرى علماء الفلك مراقبة للثقوب السوداء وذلك عن طريق الأشعة السينية والتي تطلقها المواد التي تقترب من مجال جاذبية هذه الثقوب السوداء فتنطلق عند تحطم جزيئاتها وهو ما سمي بعلم فلك الأشعة السينية، وقد واجه العلماء الصعوبة في بادئ الأمر وذلك من تتبع الثقوب السوداء حيث أنّه من الصعب التفريق بينها وبين النجوم العادية.

إن أفضل حالة لثقب أسود تعتبر على الأرجح حالة V404 Cygnet، هذا النجم لا تقل كتلته عن كتلة 10 من حجم الشمس التي نعرفها، وإضافة إلى ذلك وجود 20 من ثنائيات الأشعة السينية والتي يُحتمل أن تحوي أيضاً ثقوبًا سوداء، حيث وجد أنّ سلوكها يُوافق سلوك الثقوب السوداء ولكن قياس الكتل ليس ممكنا، وتبقى الثقوب السوداء من أغرب وأدهش الحالات على قدرة الله سبحانه وتعالى في كوننا فهل من مفكر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *