الرئيسية / الطب/الصحة / امراض القلب والشرايين / الجلطة القلبية … كيفية الوقاية والعلاج

الجلطة القلبية … كيفية الوقاية والعلاج

الجلطة القلبية أو احتشاء القلب، هي عرض سريع الحدوث يبدأ الشعور به قبل الوصول لذروته بدقاق معدودة، وتبدأ بالشعور بعدم القدرة علي التنفس والاحساس بوجود وزن علي القلب والشعور بالدوخة والغثيان، مع شحوب في الوجه، وهي معظمها اعراض عادية يمكنها أن تحدث في ظروف عديدة ويجب عند الشعور بها الوصول لأقرب مستشفي في أسرع وقت.

أنواع جلطة القلب:

الجلطة هي تجمد للدم في الشريان التاجي يمنع وصول الأكسجين إلي عضلة القلب فيبدأ الشعور بالألم في الصدر والذراع الأيسر مع الرقبة، وهي الجلطة العادية، وهناك الجلطة الحادة وهي التي تحدث نتيجة وجود جرح في الشريان التاجي، ويحدث بسبب تصلب الشرايين المتوسط أو البسيط.

والجلطة الحادة تحدث بسبب الجرح حيث يؤدي إلي وصول الصفائح الدموية بكثرة إلي موضع الجرح لإغلاقه بشكل كبير، فيعمل علي زيادة الصفائح داخل الشريان مما يعمل علي سده بشكل جزئي أو كامل، ولهذا فإن العلاج يكمن في تسييل الدم لفتح مجري الشريان.

علاج الجلطة القلبية:

في بداية الجلطة هناك علاج سهل ومنطقي، فحيث أن الجلطة هي تجمد الدم مما يؤدي لانسداد الشرايين فيمكن للعلاج أن يكون فتح مجري الدم مرة أخري وبسرعة حيث أن عدم وصول الدم قد يؤدي لموت الخلايا القلبية خلال ساعات قليلة، وهي خلايا لا تتجدد.

ويمكن فتح مجري الدم في الشريان من خلال طريقتين، الأولي وهي الطريقة الأبسط من خلال حقنة مسيلة للدم لإذابة الجلطة وفتح مجري الدم، وهي مفيدة وعلاج فعال في 70% من حالات الجلطة القلبية، ولكن من آثارها الجانبية أنها تزيد من احتمالات نزيف الجهاز الهضمي.

الطريقة الثانية والأصعب هي عمل قسطرة القلب العاجلة، وهي دعامة يتم زرعها داخل الشريان لإبقاؤه مفتوحاً، وهي طريقة فعالة في 95% من حالات الاصابة بالجلطة، كما أنها بدون أعراض جانبية حيث أن احتمالية الاصابة بالنزيف الدماغي ضعيفة.

ويشترط للطبيب القائم بعمليات القسطرة أن يكون لديه خبرة في مثل تلك العمليات، حتي يقوم بعملية الزرع بسرعة وكفاءة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *