الرئيسية / الصحة النفسية / الخوف من “رهاب” الأماكن المغلقة Claustrophobia
Claustrophobia الخوف من الأماكن المغلقة - فوبيا الأماكن المغلقة

الخوف من “رهاب” الأماكن المغلقة Claustrophobia

إن الخوف المرضي هو خوف بشكل مبالغ فيه، وله عدة أنواع منها خوف الأماكن المغلقة أو المظلمة وحتي الأماكن المرتفعة، وبالرغم من أن بعضنا يخاف من ظلام والارتفاعات وربما يشعر بالاختناق في الأماكن المغلقة، إلا أن مريض الخوف المرضي يشعر بشكل مختلف فخوفه المبالغ فيه ربما يصيبه بنوبات تشنجات أو نوبات عصبية.

وتستعرض “البوابة العربية” اليوم مرضي الخوف من الأماكن المغلقة أو رهاب الاماكن المغلقة (Claustrophobia)

والخوف المرضي يعني “الرهاب” phobia أو الفوبيا، هو اضطراب في معدل الخوف، ليخاف المريض من أشياء لا تسبب الخوف للآخرين، ومن ثم لا يكون الشخص واعياً لكل أفعاله وقت شعوره بالخوف، والخوف من الأماكن المغلقة هو الأكثر انتشاراً بين أنواع الفوبيا، وتصل نسبته إلي 4% بين الأشخاص ولكن بشكل تدريجي.

ويمكن تشخيص “الخوف من الأماكن المغلقة”، من خلال مرافقة أعراض الخوف باضطرابات نفسية مثل الوسواس القهري، الاكتئاب.
أعراض فوبيا الأماكن المغلقة

مع بداية الشعور بالخوف والوجود في مكان مغلق، تبدأ معدلات العرق في الزيادة، مع زيادة معدل النبض، رعشة في الأطراف، غثيان وربما رغبة في الإغماء، قبل ظهور تلك الأعراض فمجرد دخوله مكان مغلق بارادته يبدأ في تفقد المنافذ والتأكد من أمانها،وربما يحاول الجلوس بقرب إحدي تلك المنافذ، كما يفضل صعود الدرج بدلاً من المصعد.
مرض الخوف من الأماكن المغلقة، جزء من الأمراض النفسية وأسباب وعوامل خطر رهاب الاماكن المغلقة ومصدر الخوف هو الغريزة، وتفجر الغريزة الخوف إلي جانب تضخيمه بشكل مبالغ فيه بسبب وجود خلل عصبي، وفي نظريات لفهم الفوبيا أكد بعض العلماء أن هناك محفزات للخوف لدي هؤلاء المرضي أكثر من غيرهم.


علاج فوبيا الأماكن المغلقة:

ويمكن البدء بعلاج “رهاب الأماكن المغلقة” أو الخوف من الأماكن المغلقة، بزيارة طبيب والتناول معه، ويبدأ الطبيب بالأدوية مضادة الأكتئاب وهي تساهم في تقليل محفزات الخوف، بالإضافة إلي الاستمرار لوقت طويل نسبياً في علاج نفسي ديناميكي.
ويبدأ الطبيب في العلاج المعرفي للتأكيد علي المريض أن معرفة وجود المنافذ تساهم بشدة في تهدئة المريض وعدم حدوث أي نوبات أو اغماءات، وفي النهاية هناك العلاج السلوكي وهو أفضل الطرق المتبعة لتقليل الاحساس بالخوف المرضي من خلال العمل علي ارتخاء العضلات وتدريب النفس تدريجياً علي استيعاب الأماكن المغلقة.

شاهد أيضاً

مشكلات الطفل المصاب بالتوحد

دائماً ما يشتكي الأباء والأمهات من أشياء محددة في أطفالهم الذين يعانوا من التوحد، وهي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *