الرئيسية / الطب/الصحة / امراض الاذن والانف والحنجرة / السعال الدامي وكيفية علاجة

السعال الدامي وكيفية علاجة

ما هو السعال الدامي ؟ دخل المريض عيادة الطبيب ممتقع الوجه، وقال له – كأنه يستنجد به – : أنا أنزف، أنني أسعل سعالا داميا، إن الدم يملأ منديلي، أنظر إنني أنزف بشدة من حلقي ! ، وأصبح واضحا تماما أن المريض واقع تحت وطأة رعب قاتل، وبدأ الطبيب يهدئ من روع مريضه ويخبره بأنه ليس كل نفثة دم دليلا على أمر سيء، وليس كل سعال مصحوب بدم علامة على الخطر.
إن السعال الدامي واحد من الأعراض المنتشرة والشائعة نسبيا في مجال الأمراض الصدرية، ونعني بالسعال الدامي هو: ظهور الدم في الفم في أثناء السعال، أو ظهوره صرفا مع السعال، أو في أعقابه، ويكون خفيفا لا يؤبه به أحيانا، ويكون غزيرا غزارة تبعث على الخوف في أحيان أخرى، ونحن نتحدث هنا عن الدم الذي يخرج من الجهاز التنفسي، تمييزا له عن الدم الذي يكون مصدره الأنف أو الجهاز الهضمي.
مدى خطورة السعال الدامي : والسعال الدامي، أو ما يعرف بالنزف التنفسي ، تختلف شدته بين مريض وآخر، وقد يصل في حالاته الخطرة إلى أن تبلغ كمية الدم النازف 600سم3 أحيانا، وهنا تكمن الخطورة، لأن ذلك قد يشكل تهديدا حقيقيا على حياة الإنسان، وينذر بالموت اختناقا بالدم الذي يملأ القصباتويعيق التنفس، أو بالهبوط الحاد في ضغط الدم، نتيجة فقدان كمية كبيرة من الدم.
أسباب السعاد الدامي : إن أسباب السعال الدامي كثيرة ومتعددة منها:
1- التهاب القصبة الهوائية، أو التهاب الرئة، أو التردرن الرئوي.
2- وقد يكون نتيجة أسباب خارجية عن الجهاز التنفسي كحالات قصور القلب عن وظائفه، أو بعض الأمراض التي قد تصيب صمامات القلب، فهذه قد تؤدي إلى احتقان الدم في الرئتين، وبالتالي تمزق بعض الشعيرات الدموية الرقيقة فيها وخروج الدم مع السعال.
3- وقد يكون السبب هو التدخين، فالتدخين يؤهب بصورة مباشرة وبدرجة عالية للإصابة بالتهاب القصبات الهوائية.
السعال الدامي مقدمة لمرض أخر : إن وجود الدم مع السعال أو بعده ليس خطرا في حد ذاته فهذا ليس أكثر من شيء عرضي لمرض ينبغي الكشف عنه، وأول شيء على طريق تشخيص سبب الدم مع السعال، أن يتأكد الطبيب من خلال الإنصات إلى شكوى المريض من أن هذا الدم سببه الصدر لا أكثر، لأنه في أحيان كثيرة يلتبس دم الرعاف بالسعال الدامي، وذلك عندما يصل دم الرعاف بدم الصدر..
عدم التهاون مع السعال الدامي : من الخطورة بمكان ترك الأمر والتهاون فيه عند حدوث السعال الدامي، بل ينبغي – مع عدم الفزع – استشارة الطبيب والتماس العالج المناسب، وحتى لا يتضاعف الأمر، ويحدث ما لا يحمد عقباه.
علاج السعال الدامي : إن ظهور الدم مع السعال أي في أثناء السعال أمر مقلق للمريض ويثير حفيظته وقلقه بشكل كبير، لما قد ينطوي عليه ذلك من دلالات خطيرة، ولكن على المريض – رغم ذلك – ألا يسرف في القلق والخوف، فإن العديد من مظاهر هذا المرض مرجعه إلى التهابات عادية في القصبات الهوائية سرعان ما يزول مع العلاج والمضادات الحيوية .
إلا أنه في الحالات الشديدة المصاحبة بنزف دم كثيف ينبغي أن يحجز المريض في مستشفى للمراقبة والراحة ، وأخذ الاحتياطات المناسبة من حجر صحي وغيره خوفا من تطور الحالة، وإعطاء المريض مثبطات للسعال للسيطرة على النزف.
أما الحالات الشديدة جدا فعلاجها الوحيد هو وحدة العناية المركزة، إذ يتم وضع أنبوب الخاص في القصبة الهوائية ، وقد يكون التدخل الجراحي هو الحل لإنقاذ حياة المريض، وتأمين سلامته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *