الرئيسية / الطب/الصحة / الغدد / الغدة الجاردرقية أعراض وأمراض
الغدة الجاردرقية

الغدة الجاردرقية أعراض وأمراض

هل لأول مرة تسمع عن الغدة الجار درقية؟ إنها اسم جديد نسبياً ولا نعرف معظمنا أنها واحدة من المشكلات التي قد نتعرض لها وتسبب مشكلات كثيرة، وهي أحد الغدد الهامة في الجسم كغدة صماء خلف الغدة الدرقية، وهي ليست غدة واحدة وإنما أربعة غدد صغيرة خلف الغدة الدرقية.

والغدة الجار درقية لها وظيفة محددة وهي تنظيم مستويات الكالسيوم والفسفور بالدم وكذلك تجهيز الجسم للاستجابة لمستوي الكالسيوم بالدم .

وظيفة الغدة الجار درقية

والغدة الجار درقية تقوم بافراز هرمون محدد هو “الباراثرمون”، ويتم فرزه بسبب انخفاض مستوي الكالسيوم بالدم حيث يؤدي الي خروج الكالسيوم المخزن من الجسم ليستفيد به لوجود حاجة عاجلة له، والكالسيوم يكون مخزن في العظام، وهذا الهرمون يستدعي سحبه من العظام ويعمل علي زيادة امتصاصه من الأمعاء، كما يتم افراز هذا الهرمون مع زيادة معدل الفوسفات بالدم ويؤدي إلي ضبط مستوي الكالسيوم بالدم.

مرض الغدة الجار درقية

ومرض الغدة يظهر في الخلل في إفراز الهرمون الباراثرمون، والخلل يكون بالزيادة أو بالنقص، ولكن زيادة الافراز يعتبر هو المرض الأكثر انتشاراً، وتلك الزيادة في هرمون الباراثرمون ينتج عنها أعراض متعددة تؤذي المريض.

أنواع زيادة هرمون الباراثرمون:

النوع الأول هو بسبب ورم في خلايا الغدة وهو ورم حميد “تضخم غدّي” مما ينتج عنه زيادة في حجم الهرمون المفرز.
النوع الثاني هو بسبب ورم في خلايا الغدة ويكون ورم خبيث مما ينتج عنه زيادة في حجم الهرمون المفرز ويكون لسبب خارج الغدة تماما.

النتائج المترتبة علي زيادة الهرمون:

يترتب علي زيادة هرمون الباراثرمون سواء لوجود ورم حميد أو خبيث، ومنها انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم بشكل مزمن، انخفاض نسبة فيتامين “د” في الدم بشكل مزمن، فشل كلوي مزمن.

أعراض زيادة هرمون الباراثرمون:

وأول تلك الأعراض وجود آلام شاملة جميع الجسد، الشعور بالغثيان، القيء، فقدان الشهية، زيادة معدل النسيان، والاكتئاب مع زيادة التبول والشعور بآلام العظام نتيجة ضعف العظام، مع آلام البطن وهي نتيجة الأملاح بالكلي مع ضعف الأسنان.
وفي حالة الأورام الخبيثة يحدث تضخم بالغدد الليمفاوية بالرقبة، كما يتأثر الصوت في حالة تأثر عصب الأحبال الصوتية، وينتج عن الورم الخبيث ظهور أعراض الفشل الكلوي مثل قلة التبول وأعراض نقص الكالسيوم الشديد أو نقص فيتامين (د).

تشخيص المرض:

يمكن الوصول لطبيعة المرض من خلال الفحص الاكلينيكي للمريض بعد عدة تحاليل كاملة منها “بول كامل – بول 24 ساعة – مستوي الكالسيوم بالدم (مرتبط وحر) – مستوي الفوسفور بالدم – مستوي الباراثرمون بالدم – فيتامين د”.
وكذلك تحاليل تصويرية منها “آشعة عادية للمسالك البولية للتأكد من عدم وجود حصوات بالكلي، آشعة موجات صوتية علي الرقبة لرؤية الغدة الجاردرقية، موجات صوتية علي البطن والحوض للتأكد من عدم وجود تكلسات علي الكلي، آشعة مقطعية علي الرقبة،
مسح ذري علي الغدة الدرقية، مسح بالاشعة لكثافة العظام”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *