الرئيسية / الصحة النفسية / حاذر وضعك النفسي يتأثر من مواقع التواصل الاجتماعي

حاذر وضعك النفسي يتأثر من مواقع التواصل الاجتماعي

من منا الآن لا يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي بشكل يومي؟ فبالرغم من التقارير المستمرة التي تؤكد علي وجود أثار سلبية للتعرض لتلك المواقع من احتمالية حدوث اكتئاب والاصابة بالانعزالية والانطواء، إلا أنها أصبحت أحد مفاتيح حياتنا اليومية.

وفي تقارير بحثية وطبية عديدة أكدت أن مواقع التواصل والتي من أكثرها انتشاراً “فيس بوك وتويتر” علي النقيض لها فوائد نفسية للاحساس بالاندماج مع المجتمع، خاصةً بين الأشخاص الذين يعانون من موانع للتفاعل مع المجتمع أو من الأشخاص الذين يشعرون أنهم من الأقليات، كما أن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي يمكنها أن تساعد علي الشعور بالذات، كما يمكن لتلك المواقع في تحسين الحالة النفسية وعلاج بعض الأمراض كما تقلل من سيطرة الأفكار السلبية مثل الانتحار.

ومواقع التواصل الاجتماعية تعطي الفرصة للترابط بين المجتمع من خلال ايجاد وسيلة أكثر سهولة في التواصل وكذلك دون تكاليف إضافية، وتلك المواقع تجعل هناك قدرة أكبر للوصول إلي المعلومات حول الأمراض النفسية كما أن هناك قدرة كبيرة علي تحليلها وفق المعلومات المتاحة كما أن مواقع التواصل الاجتماعي تمكن الخبراء من تحليل الحالة النفسية لدول بكاملها للوصول إلي الامراض الشائعة بينهم.

ومواقع التواصل الاجتماعي، استطاعت إيجاد وسيلة جديدة للعلاج النفسي بمنح المعالجين فرص ومسارات جديدة لتوفير الدعم النفسي لمرضاهم والتواصل المباشر والمتصل بينهم وذلك من خلال الدعم والرصد وانشاء مجموعات الكترونية للدعم وتقديم علاجات مبتكرة.

وفي دراسة جديدة قام بها معاهد متخصصة للطب النفسي وشارك فيها أكثر من 1800 شخص بالغ، للاجابة عن سؤال واحد هل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي يرتبط بشكل معين من الضغط النفسي؟.
وعرفت الدراسة الضغط النفسي بأنها مخاطر يواجهها الأشخاص المضطربين نفسياً منها القلق والاكتئاب، وعلي جانب آخر يواجهها المرضي العضويين مثل مرضي القلب والأوعية الدموية.

وخلصت الدراسة إلي أن التفاعل علي مواقع التواصل الاجتماعي معقد للغاية وأكدت علي أن استخدام تلك المواقع بشكل متكرر لا يزيد من مستويات الضغط النفسي بل علي العكس، فإن النساء تجد أن التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي لديهم مستويات أقل من الضغط النفسي بسبب تبادلهم الصور والمعلومات.

كما أكدت الدراسة كذلك علي أنه في ظروف محددة فإن مواقع التواصل الاجتماعي تزيد من الضغط النفسي بسبب الأحداث المحيطة كالبلاد التي تعاني الأوبئة والأمراض أو الحروف خاصةً بالنسبة للنساء لأنهم الأكثر تأثراً بالأحداث المحيطة.

شاهد أيضاً

مشكلات الطفل المصاب بالتوحد

دائماً ما يشتكي الأباء والأمهات من أشياء محددة في أطفالهم الذين يعانوا من التوحد، وهي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *