الرئيسية / المنوعات / منوعات ادبية / قصيدة الدامغة للهمداني

قصيدة الدامغة للهمداني

 

الدّامِغَة

————–
الهمداني
————–
1 أَلا يَــــــا دَارُ لَــــــوْلاَ تَـنْـطِـقِـيْـنَـا فَـــإِنَّـــا سَــائِــلُـونَ ومُــخْـبِـرُونَـا

2 بِــمَـا قَــدْ غَـالَـنَا مِــنْ بَـعْـدِ هِـنْـدٍ ومَــاذَا مِــنْ هَـوَاهَـا قَــدْ لَـقِـيْنَا

3 فَـضِـفْـنَـاكِ الــغَــدَاةَ لـتُـنْـبِـئِيْنَا بِــهَــا أيْــــنَ انْــتَـوَتْ نَــبَـأً يَـقِـيْـنَا؟

4 وعَـنْـكِ، فَـقَـدْ نَــرَاكِ بَـلِـيْتِ حَـتَّـى لَـكِـدْتِ، مِــنَ الـتَّـغَيُّرِ، تُـنْـكَرِيْنَا

5 أَمِــنْ فَـقْـدِ الـقَـطِيْنِ لَـبِـسْتِ هَــذا فَــلاَ فَـقَدَتْ مَـرَابِعُكِ الـقَطِيْنَا

6 أَمِ الأَرْوَاحُ جَـــرَّتْ فَــضْـلَ ذَيْـــلٍ عَـلَـى الآيَــاتِ مِـنْـكِ فَـقَـدْ بَـلِـيْنَا

7 بِــكُــلِّ غَــمَـامَـةٍ سَــجَـمَـتْ عَـلَـيْـهَـا تُــرَجِّـعُ بَــعْـدَ إِرْزَامٍ حَـنِـيْـنَا

8 فَـأَبْـقَـتْ مِـنْـكِ آيَــكِ مِـثْـلَ سَـطْـرٍ عَـلَـى مَـدْفُـونِ رَقٍّ لَــنْ يَـبِـيْنَا

9 فَـخِـلْتُ دَوادِيَ الـوِلْـدَانِ هَــاءً إلَــى أُخْــرَى، وخِـلْـتُ الـنُّـؤْيَ نُـوْنَـا

10 إِلَــى شَـعْـثِ الـذَّوَائِـبِ ذِي غِــلالٍ يَـبُـثُّ الـنَّـاظِرِيْنَ لَــهُ شُـجُونَا

11 وسُــفْـعٍ عَـارِيَـاتٍ حَــوْلَ هَــابٍ شَـكَـوْنَ الـقَـرَّ إنْ لَــمْ يَـصْـطَلِيْنَا

12 تَـــرَى أَقْـفَـاءهَـا بِـيْـضًـا وحُــمْـرًا وأَوْجُـهَـهَـا لِــمَـا صُـلِّـيْـن جُـوْنَـا

13 وبَــدَّلَـكِ الــزَّمَـانُ بِـمِـثْـلِ هِــنْـدٍ لِــطُـوْلِ الـعَـهْـدِ أَطْـــلاءً وعِـيْـنَـا

14 وإِلاَّ تَــرْجِــعِــنَّ لَـــنَـــا جَـــوَابًـــا فَـــإنَّـــا بِــالــجَــوَابِ لَــعَــارِفُـونَـا

15 كَــأَنِّـي بِـالـحُـمُولِ وقَـــدْ تَــرَامَـتْ بِـأمْـثَـالِ الـنِّـعَـاجِ وقَــدْ حُـدِيْـنَا

16 وقَــدْ جَـعَـلُوا مُـطَـارِ لَـهَـا شِـمَـالاً كَـمَـا جَـعَـلُوا لَـهَا حَـضَنًا يَـمِيْنَا

17 فَـخُـلْـنَ، وقَــدْ زَهَـاهَـا الآلُ، نَـخْـلاً بِـمَـسْلَكِهَا دَوالِــحَ أَوْ سَـفِـيْنَا

18 فَـأضْـحَـتْ مِـــنْ زُبَــالَـةَ بَـيْـنَ قَــوْمٍ إلَــى عُـلْـيَا خُـزَيْـمَةَ يَـعْـتَزُونَا

19 وظَـــنَّ قَـبِـيْـلُهَا أَسْــيَـافَ قَـوْمِـي يَـهَـبْنَ الـخِـنْدِفِيْنَ إِذَا انْـتُـضِيْنَا

20 لَـقَـدْ جَـهِـلُوا جَـهَـالَةَ عَـيْـرِ سُــوْءٍ بِـسِـفْرٍ عَــاشَ يَـحْمِلُهُ سِـنِيْنَا

21 لَـقَـدْ جُـعِـلُوا طَـعَـامَ سُـيُوفِ قَـوْمِي فَـمَا بِـسِوَى أُولَـئِكَ يَـغْتَذِيْنَا

22 كَــمَـا الــجِـرْذَانُ لـلـسِّـنَّورِ طُــعْـمٌ ولَــيْـسَ بِـهَـائِـبٍ مِـنْـهَا مِـئِـيْنَا

23 كَــمَـا جُـعِـلَـتْ دِمَــاؤُهُـمُ شَــرَابًـا لَــهُـنَّ بِـكُـلِّ أَرْضٍ مَــا ظَـمِـيْنَا

24 فَـلَـو يَـنْـطِقْنَ قُـلْـنَ: لَـقَـدْ شَـبِـعْنَا بِـلَـحْمِ الـخِـنْدِفِيْنَ كَـمَـا رَوِيْـنَا

25 وأَضْـحَـكْـنَا الـسِّـبَـاعَ بِـمُـقْـعَصِيْهَا وأَبْـكَـيْـنَا بِــهَـا مِـنْـهَـا الـعُـيُـونَا

26 فَــصَـارَ الــبَـأْسُ بَـيْـنَـهُمُ رَدِيْـــدًا لِـعُـدْمِـهِمُ مِــنَ الـخَـلْقِ الـقَـرِيْنَا

27 كَـأَكْـلِ الـنّارِ مِـنْها الـنَّفْسَ، أَنْ لَـمْ تَـجِدْ حَـطَبًا، وبَـعْضَ الـمُوقِدِيْنَا

28 إذًا لَــمْ يَـسْـكُنِ الـغَـبْرَاءَ خَـلْـقٌ مِــنَ الـثَّـقَلَيْنِ عِـلْمِيْ مَـا بَـقِيْنَا

29 سِــوَانَــا يَــــالَ قَـحْـطَـانَ بْـــنِ هُـــوْدٍ لأَنَّـــا لِـلْـخَـلاَئِقِِ قَـاهِـرُونَـا

30 ونَــحْــنُ طِــــلاَعُ عَــامِـرِهَـا، وإِنَّــــا عَــلـيْـهِ لِـلـثَّـرَاءِ الـمُـضْـعِفُونَا

31 وصِـرْنَـا إِذْ تَـضَـايَقَ فـي سِـوَاهُ مِـنَ الـعَافِي الـخَرَابِ لَـهَا سُـكُونَا

32 فَـأصْـبَحَ مَـنْ بِـهَا مِـنْ غَـيْرِ قَـوْمِي بِـهَا، حَـيْثُ، انْـتَهَوا مُـتَخَفِّرِيْنَا

33 كَــأنَّــهُــمُ إِذَا نَـــظَـــرُوا إِلَــيْــنَــا لِــذِلَّـتِـهِـمْ قُـــــرُوْدٌ خِــاسِـئُـونَـا

34 نَـــذَمُّ لَــهُـمْ بِــسَـوْطٍ حَـيْـثُ كَـانُـوا فَـهُـمْ مَــادَامَ فِـيْـهِمْ آمِـنُـونَا

35 فَـــإنْ عَــدِمُـوْهُ أَوْ عَــدِمُـوا مَـقَـامًـا لِـوَاحِـدِنَـا فَــهُـمْ مُـتَـخَطَّفُونَا

36 ولَــــوْلاَ نَـبْـتَـغِي لَــهُـمُ بَــقَـاءً لَــقَـدْ لاقَـــوا بِـبَـطْـشَتِنَا الـمَـنُـونَا

37 أَوِ اسْـتَـحْـيَـوا، عَــلَـى ذُلٍّ، فَـكَـانُـوا كَـأَمْـثَـالِ الـنِّـعَـالِ لِـوَاطِـئِـينَا

38 ولَــكِـنَّ الـفَـتَـى، أَبَـــدًا، تَـــرَاهُ بِــمَـا هُـــوَ مَـالِـكٌ، حَـدِبًـا ضَـنِـيْنَا

39 فَــرُوِّيَ عَـظْـمُ يَـعْـرُبَ، فــي ثَــرَاهُ، مِــنَ الـفَرْغَيْنِ، وَاكِـفَةً هَـتُوْنَا

40 أَبِـــي الـقَـرْمَـينِ: كَــهْـلاَنٍ أَبِـيْـنَـا، وحِـمْـيَـرَ عَـمِّـنَا وأَخِــي أَبِـيْـنَا

41 كـمـا نَـجَلَ الـمُلُوْكَ وكَـلَّ لَـيْثٍ شَـدِيْدِ الـبَأسِ، مَـا سَـكَنَ الـعَرِيْنَا

42 ولَـكِـنْ قَــدْ تَــرَى مِـنْهُ إِذَا مَـا تَـعَصَّى الـسَّيْفَ ذَا الأَشْـبَالِ دُوْنَـا

43 وذَاكَ إذَا نُـسِـبْـنَـا يَــــوْمَ فَــخْــرٍ يَــنَــالُ بِـبِـعْـضِـهِ الـعُـلْـيَا أَبُــونَـا

44 بِـــهِ صِــرْنَـا لأَدْنَــى مَــا حَـبَـانَا مِــنَ الـمَـجْدِ الأَثِـيْـلِ مُـحَـسَّدِيْنَا

45 تَــمَـنَّـى مَــعْـشَـرٌ أَنْ يَـبْـلُـغُـوهُ فــأَضْـحَـوا لِـلـسُّـهَـا مُـتَـعَـاطِيِيْنَا

46 وأَهْـــلُ الأَرْضِ لَــوْ طَـالُـوا وطَـالُـوا فَـلَـيْسُوا لِـلْـكَوَاكِبِ لامِـسِـيْنَا

47 فَــلَـمَّـا لَــــمْ يَــنَـالُـوا مــــا تَــمَـنَّـوا وصَـــارُوا لـلـتَّـغَيُّظِ كـاظِـمـيْنَا

48 أَبَــانُـوا الـحِـسْدَ والأَضْـغَـانَ مِـنْـهُمْ فَـصَـارُوا لـلـجَهَالَةِ سَـاقِـطِيْنَا

49 وغَــرَّهُــمُ نُــبَــاحُ الــكَـلْـبِ مِــنْـهُـمْ وظَــنُّـونَـا لِــكَـلْـبٍ هَـائِـبِـيْـنَا

50 وإِنْ تَــنْــبَـحْ كِــــلابُ بَــنِــيْ نِــــزَارٍ فَــإِنَّــا لـلـنَّـوَابِـحِ مُـجْـحِـرُونَـا

51 ونُـلْـقِـمُهَا، إذا أَشْـحَـتْ، شَـجَـاهَا لِـيَـعْدِمْنَ الـهَـرِيْرَ، إذَا شَـحِـيْنَا

52 ونَــحْـنُ لِـنَـاطِـحِيْهِمْ رَعْـــنُ طَـــوْدٍ بِـــهِ فُــلَّـتْ قُــرُونُ الـنَّـاطِحِيْنَا

53 ولَـــوْ عَـلِـمُوا بِــأَنَّ الـجَـوْرَ هُـلْـكٌ لَـكَـانُوا فــي الـقَـضِيَّةِ عَـادِلِـيْنَا

54 ولَــيْـسَ بِـشَـاهِـدِ الــدَّعْـوَى عَـلَـيْهَا ولا فِـيْـهَا يَـفُـوزُ الـخَـاصِمُونَا

55 ولَــوْ عَـلِـمُوا الَّــذِي لَـهُـمُ، ومَــاذَا عَـلـيْهمْ مِـنْهُ، كَـانُوا مُـنْصِفِيْنَا

56 ولَـــوْ عَــرَفُـوا الــصَّـوَابَ بِــمَـا أَتَــوْهُ لَـمَـا كَـانُـوا بِـجَـهْلٍ نَـاطِـقِيْنَا

57 وكَــانُــوا لِــلْـجَـوَابِ بِــمَــا أَذَاعُـــوا عَــلَـى أَخْـوَالِـهِـمْ مُـتَـوَقِّـعِيْنَا

58 فَـكَـمْ قَــومٍ شَــرَوا خَـرَسًـا بِـنُـطْقٍ لـمُـرْغِمِهِ الـجَـوَابَ مُـحَاذِرِيْنَا

59 فَــمَـا وَجَـــدُوا رَعَــاعًـا يَـــوْمَ حَـفْـلٍ ولا عِـنْـدَ الـهِـجَاءِ مُـفَـحَّمِيْنَا

60 ولا وَجَـــدُوا غَـــداةَ الــحَـرْبِ عُـــزْلاً لِــحَـدِّ سُـيُـوفِـهِمْ مُـتَـهَـيِّبِيْنَا

61 ولَـــكِــنْ، كُــــلَّ أَرْوَعَ يَــعْـرُبِـيٍّ يَــهُــزُّ بِــكَـفِّـهِ عَــضْـبًـا سَـنِـيْـنَـا

62 يُـعَـادِلُ شَـخْـصُهُ فــي الـحَرْبِ جَـيْشًا وأَدْنَـى كَـيْدِهِ فِـيْهَا كَـمِيْنَا

63 ودَامِــغَـةٍ كَـمِـثْـلِ الـفِـهْـرِ تَــهْـوِي عَـلَـى بَـيْـضٍ فَـتَـتْرُكُه طَـحِـيْنَا

64 تَـــرُدُّ الــطُّـوْلَ لــلأَسَـدِيِّ عَــرْضًـا وتَـقْـلِبُ مِـنْـهُ أَظْـهُـرَهُ بُـطُـونَا

65 فَـيَـا أَبْـنَـاءَ قَـيْـذَرَ عُــوْا مَـقَـالِي أَيَـحْـسُنُ عِـنْـدَكَمْ أَنْ تَـشْتُمُونَا؟

66 ونَـحْنُ وُكُـوْرُكُمْ فـي الـشِّرْكِ قِـدْمًا وفـي الإِسْلامِ نَحْنُ النَّاصِرُونَا

67 ونَــحْــنُ لِـعِـلْـيَـةِ الآبَـــاءِ مِـنْـكُـمْ بِـبَـعْـضِ الأُمَّــهَـاتِ مُـشَـارِكُـونَا

68 كَـمَـا شَـارَكْـتُمُ فــي حِــلِّ قَـومِي بِـحُورِ الـعِيْنِ، غَـيْرَ مُـسَافِحِيْنَا

69 فَـــلاَ قُــرْبَـى رَعَـيْـتُـمْ مِـــنْ قَــرِيْـبٍ ولا لِـلْـعُرْفِ أَنْـتُـمْ شَـاكِـرُونَا

70 وكَــلَّـفْـتُـمْ كُـمَـيْـتَـكُـمُ هِـــجَــاءً لِــيَــعْـرُبَ بـالـقَـصَـائِدِ مُـعْـتَـدِيْـنَا

71 فَـــبَــاحَ بِــمَــا تَــمَـنَّـى إِذْ تَــــوَارَى طِــرِمَّــاحٌ بِـمُـلْـحَـدِهِ دَفِــيْـنَـا

72 وكَــــانَ يَــعِــزُّ وَهْـــوَ أَخُـــو حَــيَـاةٍ عَـلَـيْـهِ الـــذَّمُّ لِـلْـمُـتَقَحْطِنِيْنَا

73 ولَـسْـتُـمْ عَـادِمِـيْـنَ بِــكُـلِّ عَــصْـرٍ لَــنَـا إِنْ هِـجْـتُـمُ مُـتَـخَـمِّطِيْنَا

74 وسَــوْفَ نُـجِـيْبُهُ، بِـسِـوَى جَــوابٍ أَجــابَ بِــهِ ابْــنُ زِرٍّ، مُـوْجِـزِيْنَا

75 وغَـيْـرِ جَــوَابِ أَعْــوَرَ كَـلْـبَ، إِنَّــا مِــنَ الـمَـجْدِ الـمُؤَثَّلِ مُـوْسَعُونَا

76 وقَـــدْ قَــصَـرَا، ولَــمَّـا يَـبْـلُـغَا مَـــا أَرَادَا مِـــنْ جَـــوابِ الـفَـاضِـلِيْنَا

77 وكُــثِّــرَ حَــشْــوُ مــــا ذَكَــــرُوا ولَــمَّـا يُـصِـيْـبَا مَـقْـتَـلاً لِـلآفِـكِـيْنَا

78 وخَـيْـرُ الـقَـوْلِ أَصْـدَقُـهُ كَـمَـا إِنْ نَ شَــرَّ الـقَـوْلِ كِــذْبُ الـكَاذِبِيْنَا

79 ومـا عَـطِبَ الـفَتَى بـالصِّدْقِ يَـوْمًا ولا فَـاتَ الـفَتَى بِـالكِذْبِ هُـوْنَا

80 فَـــلا يُـعْـجِـبْكُمُ قَـــوْلُ ابْـــنِ زَيْـــدٍ فَــمَـا هُـــوَ قَـائِـدٌ لِـلـشَّاعِرِيْنَا

81 ولا وَسَــطًــا يُــعَــدُّ، ولا إِلَــيْــهِ، ولَــكِـنْ كَـــانَ بَــعْـضَ الأَرْذَلِـيْـنَـا

82 لَـقَدْ سَـرَقَ ابْـنَ عـابِسَ بَعضَ شِعْرٍ «قِفُوا بالدَّارِ وِقْفَةَ حَابِسِيْنَا»

83 ومــا قِــدَمُ الـفَـتَى إِنْ كَــانَ فَـدْمًـا يَـكُـونُ بِــهِ مِــنَ الـمُـتَقَدِّمِيْنَا

84 ولا تَــأْخِـيْـرُهُ إِنْ كَــــانَ طَــبًّــا يَــكُــونُ بِــــهِ مِــــنَ الـمُـتَـأَخِّـرِيْنَا

85 ونَــحْــنُ مُـحَـكِّـمُـوْنَ مَــعًـا وأَنْــتُـمْ بِــمَـا قُـلْـنَـا وقُـلْـتُـمْ، آخَـرِيْـنَـا

86 فِــإنْ حَـكَمُوا لَـنَا طُـلْنَا، وإِنْ هُـمْ لَـكُمْ حَـكَمُوا، فَـنَحْنُ الأَقْـصَرُونَا

87 أَلاَ إِنَّــــا خُـلِـقْـنَـا مِــــنْ تُــــرَابٍ ونَــحْــنُ مَــعًــا إِلَــيْــهِ عَـائِـدُونَـا

88 وأَنْ لَــسْـتُـمْ بِـأَنْـقَـصَ مَـــنْ رَأَيْــتُـمْ ولا أَهْـــلُ الـعُـلُـوِّ بِـكَـامِـلِيْنَا

89 ومَـــا افْـتَـخَـرَ الأَنَـــامُ بِـغَـيْـرِ مُــلْـكٍ قَــدِيْـم،ٍ أَوْ بِـدِيْـنٍ مُـسْـلِمِيْنَا

90 ومَــــا بِـسِـوَاهُـمَـا فَــخْــرٌ، وإِنَّــــا لِــذَلِـكَ، دُونَ كُـــلٍّ، جَـامِـعُـونَا

91 ألَــسْـنَـا الـسَّـابِـقِينَ بِــكُـلِّ فَــخْـرٍ ونَــحْـنُ الأَوَّلُـــونَ الأَقـدَمُـونَـا

92 ونَــحْــنُ الــعَـارِبُـونَ فَـــلاَ تَـعَـامَـوا وأَنْــتُـمْ بَـعْـدَنـا الـمُـسْـتَعْرِبُونَا

93 تَـكَـلَّـمْتُمْ بِـأَلْـسُـنِنَا فَـصِـرْتُـمْ بِـفَـضْـلِ الــقَـوْمِ مِــنَّـا، مُـفْـصِحِيْنَا

94 مَـلَـكْـنَـا، قَــبْــلَ خَـلْـقِـكُـمُ، الــبَـرايَـا وكُــنَّـا، فَـوْقَـهُـمْ، مُـتَـأَمِّـرِيْنَا

95 فَــلَـمَّـا أَنْ خُـلِـقْـتُمْ لَـــمْ تَـكُـونُـوا لَــنَـا فـــي أمْــرِنَـا بِـمُـخَـالِفِيْنَا

96 وكُـنْـتُـمْ فـــي الَّـــذِي دَخَـــلَ الـبَـرَايَـا بِــطَـوْعٍ أَوْ بِـكَـرْهٍ دَاخِـلِـيْنَا

97 ومَـــا زِلْــتُـمْ لــنَـا، فــي كُــلِّ عَـصْـرٍ، مَـلَـكْنَا أَوْ مَـلَـكْتُمْ، تَـابِـعِيْنَا

98 أَعَــنَّـاكُـمْ بِـدَوْلَـتِـكُـمْ، ولَــمَّــا نُــــرِدْ مِــنْـكُـمْ، بـدَوْلَـتِـنَـا، مُـعِـيْـنَـا

99 لِـفَـاقَـتِـكُمْ إِلــيْـنَـا إِذْ حَــسَـرْتُـمْ وإِنَّــــا عَـــنْ مَـعُـونَـتِكُمْ غَـنِـيْـنَا

100 وإِنَّــــا لَــلَّـذِيْـنَ عَـرَفْـتُـمُـوهُ لَــكُـمْ فـــي كُـــلِّ هَــيْـجٍ قَـاهِـرِيْـنَا

101 وإِنَّــــا لَــلَّـذيْـنَ عَـلِـمْـتُمُوهُ لَــكُـمْ، فـــي كُـــلِّ فَــخْـرٍ، فَـائِـتِـيْنَا

102 يَـراكُـمْ بَـيْـنَ قَـومِـي مَــنْ يَـرَاكُـمْ كَـمِـلْحِ الــزَّادِ، لا بَـلْ تَـنْزُرُونَا

103 ونَـحْـنُ أَتَــمُّ أَجْـسَـامًا ولُـبًّـا وأَعْـظَـمُ بَـطْـشَةً فــي الـبَاطِشِيْنَا

104 سَـنَـنَّـا كُـــلَّ مَـكْـرُمَـةٍ فَـأَضْـحَـتْ لِـتَـابِـعِنَا مِـــنَ الأَدْيَـــانِ دِيْـنَـا

105 ولَـــوْلاَ نَــحْـنُ لــم يَـعْـرِفْ جَـمِـيْلاً ولا قُـبْـحًا، جَـمِـيْعُ الـفَـاعِلِيْنَا

106 وعَـرَّفْـنَـا الـمُـلُـوْكَ بِــكُـلِّ عَــصْـرٍ بِــآسَـاسِ الـتَّـمَلُّكِ، مُـنْـعِمِيْنَا

107 وعَـــوَّدْنَــا الـتَّـحِـيَّـةَ تـابِـعِـيْـهِمْ ومَــــا كَــانُــوا لَــهَــا بِـمُـعَـوَّدِيْـنَا

108 وإِلاَّ فَـانْـظُـرُوا الأَمْـــلاكَ تَـلْـقَـوا جَـمِـيْـعَهُمُ بِـقَـوْمِـي مُـقْـتَـدِيْنَا

109 وسَــنَّـنَّـا الـنَّـشِـيْـطَةَ والـصَّـفَـايَـا ومِــرْبَــاعَ الـغَـنَـائِـمِ غَـانِـمِـيْنَا

110 وبَــحَّــرْنَـا وسَــيَّـبْـنَـا قَــدِيْـمًـا فَــمَــا كُــنْـتُـمْ لِــــذَاكَ مُـغَـيِّـرِيْـنَا

111 فَـكُـنْـتُـمْ لِــلُّـحَـيِّ كَــطَــوْعِ كَــــفٍّ وكُــنْـتُـمْ لِـلـنَّـبِيِّ مُـعَـانِـدِيْنَا

112 وأَحْــدَثْـنَـا الأَسِــنَّـةَ حِــيْـنَ كَــانَـتْ أَسِــنَّـةُ آلِ عَــدْنَـانٍ قُــرُونَـا

113 وآلاتِ الـــحُــرُوْبِ مَـــعًــا بَــدَعْــنَـا وفِــيْـنَـا سُــنَّــةُ الـمُـتَـبَـارِزِيْنَا

114 وأَنْــتُـمْ تَـعْـلَـمُونَ بِـــأَنْ مَـلَـكْـنَا بِـسَـاطَ الأَرْضِ غَـيْـرَ مُـشَـارَكِيْنَا

115 ونِــصْـفَ الـسَّـقْـفِ مِـنْـهَا غَـيْـرَ شَــكٍّ إِلَـيْـنَا لِـلـتَّيَمُّنِ تَـنْـسُبُونَا

116 مِـنَ الـغَفْرَيْنِ حَـتَّى الـحُوْتِ طُـوْلاً وعَـرْضًا في الجَنُوْبِ بِمَا وَلِيْنَا

117 ومُـلْـقِـحَةُ الـسَّـحَـابِ لَــنَـا، ومِــنَّـا مَـخَـارِجُـهَا، ومِــنَّـا تُـمْـطَرُونَا

118 ومـــا بِــحِـذَاءِ ضَــرْعِ الـجَـوِّ قَــوْمٌ سِـوَانَـا، مُـنْـجِدِيْنَ ومُـتْـهِمِيْنَا

119 لَــنَــا مَــطَــرُ الـمَـقِـيْظِ بـشَـهْـرِ آبٍ وتَــمُّـوْزٍ، وأَنْــتُـمْ مُـجْـدِبُـونَا

120 يَــظَـلُّ بِـصَـحْـوَةٍ ويَــصُـوبُ فِـيْـنَا زَوَالَ الـشَّـمْسِ غَـيْـرَ مُـقَـتَّرِيْنَا

121 ونَــزْرَعُ بَـعْـدَ ذاكَ عَـلَـى ثَــرَاهُ ونَـحْـصِدُ والـثَّـرَى قَـدْ حَـالَ طِـيْنَا

122 عَـلَى أَنْ لَـم يُـصِبْهُ سِـوَى طِـلالٍ شُـهُوْرًا ثُـمَّ نُـصْبِحُ مُـمْطَرِيْنَا

123 وِأَنْــفَــسُ جَــوْهَــرٍ لِــــلأَرْضِ فِـيْـنَـا مَـعَـادِنُـهُ غَـنَـائِـمُ غَـانِـمِـيْنَا

124 وأَطْــيَــبُ بَــلْــدَةٍ لا حَــــرَّ فِــيْـهَـا ولا قَــــرَّ الـشِّـتَـاءِ مُـحَـاذِرِيْـنَا

125 بِـهَـا إِرَمُ الَّـتـي لَــمْ يَـخْـلُقِ الــلَّ هُ، مُـشْـبِهَهَا بِــدَارِ مُـفَـاخِرِيْنَا

126 وإِنْ عُــــدَّتْ أَقَــالِـيْـمُ الـنَّـواحِـي فَـأَوَّلُـهَـا، بِــزَعْـمِ الـحَـاسِـبِيْنَا،

127 لَــنَـا، ولَــنَـا جِــنَـانُ الأَرْضِ جَـمْـعًـا ونَــارُ الـحُـكْمِ غَـيْـرَ مُـكَـذَّبِيْنَا

128 فَـــــأَيَّ الــمَــجْـدِ إِلاَّ قَــــدْ وَرِثْــنَــا وأَيَّ الــعِــزِّ إِلاَّ قَــــدْ وَلِــيْـنَـا

129 وأَ[وْ”>ضَـحْنَا سَـبِيْلَ الـجُوْدِ حَـتَّى أَبَانَتْ في الدُّجَى لِلْسَّالِكِيْنَا

130 ولَــوْلاَ نَـحْـنُ مَــا عُـرِفَـتْ لأَنَّــا إِلــى سُـبِـلِ الـمَـكَارِمِ سَـابِقُونَا

131 ومَــــا أَمْــوَالُـنَـا فِــيْـنَـا كُــنُــوْزًا إِذَا اكْــتَـنَـزَ الــوُفُــوْرَ الـكَـانِـزُونَـا

132 ولَـــكِــنْ لــلــوُفُـوْدِ وكُـــــلِّ جَـــــارٍ أَرَقَّ ولِـلـضُّـيُـوفِ الـنَّـازِلِـيْـنَا

133 نُــعِـدُّ لَــهـمْ مِــنَ الـشِّـيْزَى جِـفَـانًا كَـأَمْـثَالِ الـقِـلاتِ إِذَا مُـلِـيْنَا

134 فَـمِـنْ شِــقٍّ يَـنَـالُ الـرَّكْـبُ مِـنْـهَا ومِــنْ شِــقٍّ يَـنَالُ الـقَاعِدُونَا

135 تَـلَـهَّـمُ نِــصْـفَ كُـــرٍّ مِـــنْ طَــعَـامٍ وكَـوْمَـاءَ الـعَـرِيْكَةِ أَوْ شَـنُـوْنَا

136 عَـبِـيْـطَـةَ مَــعْـشَـرٍ لَــمَّــا يَــكُـوْنُـوا بِــــأَزْلاَمٍ عَـلَـيْـهَـا يَـاسِـرِيْـنَا

137 ومَــا نَـزَلَـتْ لَـنَـا فــي الـدَّهْرِ قِـدْرٌ عَـنِ الأُثْـفَاةِ، أَجْـلَ الـطَّارِقِيْنَا

138 فَــمَـا لَــيْـلُ الـطُّـهَـاةِ سِـــوَى نَــهَـارٍ لَـدَيْـنَا ذَابِـحِـيْنَ وطَـابِـخِيْنَا

139 وأَكَـلُـبُـنَا يَـبِـتْـنَ بِــكُـلِّ رِيْـــعٍ لِــمَـنْ وَخَّـــى الـمَـنَـازِلَ يَـلْـتَـقِيْنَا

140 فَــبَـعْـضٌ بـالـبَـصَـابِصِ مُـتْـحِـفُـوهُ وبَــعْـضٌ نَـحْـوَنَـا، كَـمُـبَـشِّرِيْنَا

141 لِــمَـا قَـــدْ عُـــوِّدَتْ وجَـــرَتْ عَـلَـيْـهِ لِــوَفْـدٍ عِـنْـدَنَـا لا يُـفْـقَدُونَا

142 تَــرَاهُــمْ عِــنْــدَ طَـلْـعَـتِـهِمْ سَــــوَاءً وأَمْــلاكًـا عَـلَـيْـنَا مُـنْـزَلِـيْنَا

143 ومَــــا كُــنَّــا كَـمِـثْـلِ بَــنِـيْ نِـــزَارٍ لأَطْــفَـالِ الـمُـهُـودِ بِـوَائِـدِيْـنَا

144 ومَــا أَمْـوالُنَا مِـنْ بَـعْدِ هَـذَا سِـوَى بِـيْضِ الـصَّفَائِحِ، مـا غُـشِيْنَا

145 وأَرْمَـــــاحٍ مُــثَـقَّـفَـةٍ رِوَاءٍ بِــتَــامُـورِ الــقُــلُـوْبِ مَـــــعَ الـكُـلِـيْـنَا

146 ومُــشْـطَـرَةٍ مِـــنَ الـشَّـرْيَـانِ زُوْرٍ كَـسَـوْنَـاهُنَّ مَـرْبُـوعًـا مَـتِـيْـنَا

148 بِــهِ عِـنْـدَ الـفِـرَاقِ لِـكُـلِّ سَـهْـمٍ يَـكُـونُ بِـزَوْرِهَـا يُـعْـلِي الـرَّنِيْنَا

149 وجُـــرْدٍ كَـــانَ فِـيْـنَـا لا سِــوَانَـا مَـعَـارِقُـهَا مَــعًـا، ولَــنَـا افْـتُـلِـيْنَا

149 ومِــنَّـا صِـــرْنَ فـــي سَـلَـفَـيْ نِـــزَارٍ لِـمَـا كُـنَّـا عَـلـيَهِ حَـامِـليْنَا

150 رَبَـطْـنَـاهَا لِـنَـحْـمِلَهُمْ عَـلَـيْـهَا إِذا وَفَـــدُوا ونَـحْـمِـي مَـــا يَـلِـيْـنَا

151 ولَـــوْلاَ نَــحـنُ مَـــا عَــرَفُـوا سُـرُوْجًـا ولا كَـانُـوا لَـهُـنَّ مُـلَـجِّمِيْنَا

152 عَـلَـوْنَـاهُـنَّ قَــبْــلَ الـخَـلْـقِ طُـــرًّا وصَـيَّـرْنَـا مَـرَادِفَـهَـا حُـصُـونَـا

153 تُـــرَاثُ شُــيُـوُخِ صِـــدْقٍ لَــمْ يَـزالُـوا لَـهَـا مِـمَّـنْ تَـقَـدَّمَ وَارِثِـيْـنَا

154 يَـظَـلُّ الـنَّـاسُ مِــنْ فَــرَقٍ إِذَا مَــا عَـلَـوْنَاهُنَّ فـي شِـكَكٍ ثُـبِيْنَا

155 ونَــمْـنَـعُ جَــارَنَــا مِــمَّــا مَـنَـعْـنَـا ذَوَاتِ الــــدَّلِّ مِــنْــهُ والـبَـنِـيْنَا

156 ومَـــا هُـــمْ عِـنْـدَنَا بِـأعَـزَّ مِـنْـهُمْ نَـقِـيْهِمْ بـالـنُّفُوسِ ولَــو رَدِيْـنَـا

157 ونَــكْــظِـمُ غَــيْـظَـنَـا أَلاَّ يَـــرَانَــا عَــــدُّوٌ أَوْ مُــحِــبٌّ، طَـائِـشِـيْـنَا

158 وعَـــلَّ بِــكُـلِّ قَــلْـبٍ مِـــنْ جَـــوَاهُ لِــذَاكَ الـغَـيْظِ نَــارًا تَـجْـتَوِيْنَا

159 نَــصُـوْنُ بِــذَاكَ حِـلْـمًا ذَا أَوَاخٍ رَسَــا فِـيْـهَا حِــرَاءُ وطُــورُ سِـيْـنَا

160 نَــظَـلُّ بِـــهِ إِذًا، مَـــا إنْ حَـضَـرْنَـا جَـمَـاعَةَ مَـحْـفِلٍ، مُـتَـتَوِّجِيْنَا

161 ولَـسْـنَـا مُـنْـعِـمِيْنَ بِـــلا اقْــتِـدَارٍ ونِـعْـمَ الـعَـفْوُ عَـفْـوُ الـقَـادِرِيْنَا

162 وإِنْ نَــعْـصِـفْ بِــجَـبَّـارٍ عَـنِـيْـدٍ يَــصِـرْ بَــعْـدَ الـتَّـجَـبُّرِ مُـسْـتَـكِيْنَا

163 كَـعَـصْـفَتِنَا بِــمَـنْ عَـلِـمَوا قَـدِيْـمًا مِــنَ الـخُـلَفَاءِ لَـمَّـا سَـاوَرُونَـا

164 ولَـسْـنَـا حَـاطِـمِيْنَ إِذَا عَـصَـفْنَا سِــوَى الأَمْــلاكِ والـمُـتَعَظِّمِيْنَا

165 كَـعَـصْفِ الـرِّيْـحِ يَـعْـقِرُ دَوْحَ أَرْضٍ ولَـيْـسَ بِـعَـاضِدٍ مِـنْهَا الـغُصُونَا

166 ونَـغْـدُو بِـالـلُّهَامِ الـمَـجْرِ، يُـغْـشِي بِـلَمْعِ الـبَيْضِ مِـنْهُ، الـنَّاظِرْينَا

167 فَـنَـتْـرُكُ دَارَ مَـــنْ سِــرْنَـا إِلَـيْـهِ تَـئِـنُّ لَــدَى الـقُـفُولِ بِـنَـا أَنِـيْـنَا

168 وقَـدْ عُـرِكَتْ فَـسَاوَى الـحَزْنُ مِـنْهَا سَـبَاسِبَهَا، بِكَلْكَلِ فَاحِسِيْنَا

169 كَـمـا دَارَتْ رَحًــى مِــنْ فَــوْقِ حَــبٍّ تَـدَاوَلُـهَا أَكُــفُّ الـمُسْغَبِيْنَا

170 فَـأَصْـبَحَ مَــا بِـهَـا لِـلرِّيْحِ نَـهْبًا [كَـمَا”> انْـتَهَبَتْ، لـخِفَّتِهِ، الـدَّرِيْنَا

171 سِـوَى مَـنْ كَـانَ فِـيْهَا مِـنْ عَـرُوْبٍ تُـفَتِّرُ، عِـنْدَ نَـظْرتِهَا، الـجُفُونَا

172 فــإِنَّــا مُـنْـكِـحُـو الــعُــزَّابِ مِــنَّــا بِــهِـنَّ لأَنْ يَـبِـيْـتُوا مُـعَـرِسِـيْنَا

173 بِــــلاَ مَــهْــرٍ كَـتَـبْـنَـاهُ عَـلَـيْـنَـا ومَــــا كُــنَّــا لَــهُــنَّ بِـمُـحْـصِرِيْنَا

174 سِـوَى ضَـرْبٍ كَـأَشْدَاقِ الـبَخَاتِي مِـنَ الـهَامَاتِ، أَو يَـرِدُ الـمُتُونَا

175 تَــــرَى أَرْجَــــاءهُ، مِــمَّــا تَــنَـاءتْ، وأَرْغَـــبَ كَـلْـمِـهَا لا يَـلْـتَـقِيْنَا

176 وطَــعْـنٍ مِــثْـلِ أَبْــهَـاءِ الـصَّـيَـاصِي وأَفْـــوَاهِ الــمَـزَادِ إِذَا كُـفِـيْنَا

177 تَــرَى مِـنْـها إِذَا انْـفَـهَقَتْ بِـفِـيْهَا مِــنَ الـخَـضْرَاءِ بَـاعًا مُـسْتَبِيْنَا

178 ولَـسْـنَـا لـلـغَـرائِبِ مُــنْـذُ كُــنَّـا بِـغَـيْـرِ شَــبَـا الـرِّمَـاحِ، بِـنَـاكِحِيْنَا

179 ومَـــا بَـــرزَتْ لَــنَـا يَــوْمًـا كَــعَـابٌ فَـتَـلْـمَحَهَا عُــيُـونُ الـنَّـاظِـرِيْنَا

180 ولا أَبْـــــدَى مُـخَـلْـخَـلَـهَا ارْتِـــيَــاعٌ لأِنَّــــا لِـلْـكَـواعِـبِ مَـانِـعُـونَـا

181 ولا ذَهَــــبَ الــعَــدُوُّ لَــنَــا بِــوِتْـرٍ فَـأَمْـسَـيْنَا عَـلَـيْـهِ مُـغَـمِّـضِيْنَا

182 نُـضَـاعِـفُـهُ إِذَا مَــــا نَـقْـتَـضِـيْهِ كــإِضْـعَـافِ الـمُـعَـيِّـنَةِ الــدُّيُـونَـا

183 وقَــدْ تَـأْبَـى قَـنَـاةُ بَـنِـيْ يَـمَـانٍ عَـلَـى غَـمْـزِ الـعُـدَاةِ بِــأَنْ تَـلِيْنَا

184 كَـمَـا تَـأْبَـى الـصُّـدُوْعَ لَـهُـمْ صَـفَاةٌ تُـحِيْطُ بِـهَا فُـؤُوْسُ الـقَارِعِيْنَا

185 وكَــبْـشِ كَـتِـيْـبَةٍ قَــدْ عَـادَلَـتْهُ بِـأَلْـفٍ، فــي الـحـديْدِ مُـدَجَّـجِيْنَا

186 أُتِــيْــحَ لَــــهُ فَــتًــى مِــنَّــا كَــمِــيٌّ فَـــأَرْدَاهُ وأَرْكَــبَـهُ الـجَـبِـيْنَا

187 وغَـــــادَرَهُ كَــــأَنَّ الــصَّــدْرَ مِــنْــهُ وكَــفَّـيْـهِ، بِـقِـنْـدِيْـدٍ طُـلِـيْـنَـا

188 تَــظَــلُّ الــطَّـيْـرُ عَــاكِـفَـةً عَــلَـيْـهِ يُـنَـقِّـرْنَ الـبَـضِـيْعَ ويَـنْـتَـقِيْنَا

189 وأَبْــقَـيْـنَـا مَـــآتِــمَ حَـــاسِــرَاتٍ عَــلَــيْـهِ يَـنْـتَـزِيْـنَ ويَـسْـتَـفِـيْنَا

190 فَكَيْفَ نَكُوْنُ في زَعْمِ ابْنِ زَيْدٍ عَلَى هَذَا: «كَشَحْمَةِ مُشْتَوِيْنَا»؟

191 ونَــحْـنُ لِـلَـطْـمَةٍ وَجَــبَـتْ عَـلَـيْـنَا دَخَـلْـنَـا الـنَّـارَ عَـنْـهَا هَـازِئِـيْنَا

192 ونَــحْـنُ الـمُـرْجِـفُوْنَ لأَرْضِ نَــجْـدٍ بِــأَنْـفِ قُـضَـاعَةٍ والـمَـذْحِجِيْنَا

193 فَــمَــادَتْ تَـحْـتَـنَـا لَــمَّــا وَطِــئْـنَـا عَـلَـيْـهَـا وَطْــــأةَ الـمُـتَـثَـاقِلِيْنَا

194 أَبَـلْـنَـا الـخَـيْـلَ فِـيْـهَا غَـيْـرَ يَــوْمٍ وظَـلَّـتْ فــي أَطِـلَّـتِهَا صُـفُـونَا

195 ورُحْـنَ، تَـظُنُّ مَـا وَطِـئَتْهُ مـاءً يَموُجُ مِنَ الوَجَى في الخَطْوِ طِيْنَا

196 ورُحْــنَـا مُـرْدِفِـيْـنَ مَــهَـا رُمَـــاحٍ تُـقَـعْقِعُ عِـيْـسُنَا مِـنْـهَا الـبُـرِيْنَا

197 تَــنَـظَّـرُ وَفْــــدَ مَـعْـشَـرِهَـا عَـلَـيْـنَا لِــمَـنٍّ أَوْ نِــكَـاحٍ تَـــمَّ فِـيَـنْـا

198 ونَــحْـنُ الـمُـقْعِصُونَ فَـتَـى سُـلَـيْمٍ عُـمَـارةَ بـالـغُمَيْرِ مُـصَـبِّحِيْنَا

199 وحَـمَّـلْـنَا بَــنِـيْ الــعَـلاَّقِ جَـمْـعًـا بِـعِـتْقِ أَخِـيْـهِمُ حِـمْـلاً رَزِيْـنَـا

200 وطَـوَّقْـنَـا الـجَـعَـافِرَ فـــي لَـبِـيْـدٍ بِــطَـوْقٍ كَــانَ عِـنْـدَهُمُ ثَـمِـيْنَا

201 ولَـــمْ نَـقْـصِـدْ لِـــوَجٍّ، إِنَّ فِـيْـهَـا فَـــلاَ قَـرُبَـتْ مَـحَـلَّ الـرَّاضِـعِيْنَا

202 وغَــادَرْنَـا بَــنِـي أَسَـــدٍ بِـحُـجْـرٍ وقَـــد ثُــرْنَـا حَـصِـيْـدًا خـامِـدِيْنَا

203 كَـمِـثْلِ الـنَّـخْلِ مَــا انْـقَـعَرَتْ، ولَـكِـنْ بِـأَرْجُلِهِمْ تَـرَاهُمْ شَـاغِرِيْنَا

204 تَـقَـوَّتُـهُـمْ سِــبَــاعُ الأَرْضِ حَـــوْلاً طَــرِيًّـا، ثُـــمَّ مُـخْـتَـزَنًا قَـيِـيْـنَا

205 وزَلْــزَلْــنَـا دِيَـــارَهُــمُ فَـــمَــرَّتْ تُــبَــادِرُنَـا بِــأَسْــفَـلِ سَـافِـلِـيْـنَا

206 بِـمُـضْـمَرَةٍ، تُـقِـلُّ لُـيُـوْثَ هَـيْـجٍ، عَـلَـى صَـهَـواتِهَا، مُـسْـتَلْئِمِيْنَا

207 تَــظَـلُّ، عَــلَـى كَـوَاثِـبِـهَا، وَشِــيْـجٌ كَـأَشْـطَانٍ بِـأَيْـدِيْ مَـاتِـحِيْنَا

208 ومَـــا قَـتَـلُـوا أَخَــانَـا، يَـــوْمَ هَــيْـجٍ، فَـنَـعْذُرَهُمْ، ولَـكِـنْ غَـادِرِيْـنَا

209 ومَـــا كَـانَـتْ بَـنُـو أَسَــدٍ فَـغُـرُّوا بِـجَـمْرَةِ ذِيْ يَـمَـانٍ، مُـصْـطَلِيْنا

210 أَلَـيْـسُـوا جِــيْـرَةَ الـطَّـائِـيْنَ مِــنَّـا بِــهِـمْ كَــانُـوا قَـدِيْـمًا يُـعْـرَفُونَا

211 هُــــمُ كَــانُــوا قَـدِيْـمًـا قَــبْـلَ هَـــذَا لإِرْثِــهِـمُ لِـهَـالِـكِهِمْ قُـيُـونَـا

212 وحَـسْـبُـكَ حِـلْـفُهُمْ عَــارًا عَـلَـيْهِمْ وهُــمْ كَـانُـوا لِـذَلِـكَ طَـالِـبِيْنَا

213 ولَــوْ قَـامَـتْ، عَـلَـى قَــوْمٍ، بِـلَـوْمٍ جَـوارِحُهُمْ، مَـقَامَ الـشَّاهِدِيْنَا

214 إِذًا، قَــامَـتْ عَــلَـى أَسَــدٍ وحَـتَّـى ثِـيَـابُهُمُ الـلَّـوَاتِيْ يَـلْـبَسُونَا

215 بِــلَـوْمٍ، لا تَــحِـلُّ بِـــهِ صَـــلاةٌ بِـــهِ أَضْــحَـوا لَــهُـنَّ مُـدَنِّـسِـيْنَا

216 ولَــيْـسَ بِــزائِـلٍ عَـنْـهُمْ إِلَــى أَنْ تَـرَاهُـمْ كَـالأَفَـاعِي خَـالِـسِيْنَا

217 ولاسِــيَـمَـا بَــنِــي دُوْدَانَ مِــنْـهَـا وكَـاهِـلِـهَـا إِذَا مــــا يُـجْـبَـرُونَا

218 وهُــمْ مَـنُّـوا، بِـإِسْـلامٍ رَقِـيْـقٍ، عَـلَـى رَبِّـيْ، ولَـيْسُوا مُـخْلِصِيْنَا

219 وثُـرْنَـا بِـابْـنِ أَصْـهَـبَ وابْــنِ جَــوْنٍ فَـكُـنَّا حِـيْـنَ ثُـرْنَـا مُـجْـحِفِيْنَا

220 فَـخَـرَّتْ جَـعْـدَةٌ، بِـسُيُوفِ قَـوْمِيْ، وضَـبَّةُ، حِـيْنَ ثُـرْنَا، سَـاجِدِيْنَا

221 وآلُ مُــزَيْـقِـيَـا، فَــلَـقَـدْ عَــرَفْـتُـمْ قِــرَاعَـهُـمُ، فَــكُــرُّوا عَـائِـدِيْـنَـا

222 ويــــومَ أُوَارَةَ الـشَّـنْـعَـاءِ ظَـلْـنَـا نُــحَـرِّقُ بِــابْـنِ سَـيِّـدِنَـا مِـئِـيْـنَا

223 ودَانَ الأَسْــــوَدُ الـلَّـخْـمِـيُّ مِــنْـكُـمْ بَــنِــي دُوْدَانَ والـمُـتَـرَبِّبِيْنَا

224 بِــيَـوْمٍ يَــتْـرُكُ الأَطْــفَـالَ شِـيْـبًـا وأَبْـكَـارَ الـكَـوَاعِبِ مِـنْـهُ عُـوْنَـا

225 وصَــارَ إِلَــى الـنِّـسَارِ يُـدِيْرُ فِـيْكُمْ مُـطَحْطَحَةً لِـمَا لَـهِبَتْ طَـحُونَا

226 فَــقَـامَ بِــثَـأْرِ بَـعْـضِـكُمُ وبَــعْـضٌ أَحَــلَّ بِــهِ مُـشَـرْشَرَةً حَـجُـونَا

227 وأَشْـــرَكَ طَـيِّـئًـا فِـيْـهَـا فَــجَـارَتْ رِمَـاحُـهُمُ عَـلَـى الـمُـتَمَعْدِدِيْنَا

228 أَدَارُوا كَــــأْسَ فــاقِـرَةٍ عَـلَـيْـكُمْ فَـرُحْـتُـمْ مُـسْـكَـرِيْنَ ومُـثْـمَـلِيْنَا

229 وآبُـــوا بِــابْـنِ مَـالِـكٍ الـقُـشَيْرِيْ فَـسَـرَّحَ مِـنْـكُمُ الــدَّاءَ الـكَـنِيْنَا

230 وهُــمْ مَـنَـعُوا الـجَـرَادَ أَكُــفَّ قَــوْمٍ دَعَـوْهَـا جَـارَهُـمْ مُـتَحَفِّظِيْنَا

231 وعَـنْـتَرَةَ الـفَـوَارِسِ قَــدْ عَـلِـمْتمُ بِـكَـفِّ رَهِـيْـصِنَا لاقَـى الـمَنُونَا

232 ويَـسَّـرْنَا شَـبَـاةَ الـرُّمْـحِ تَـهْوِي إِلَـى ابْـنِ مُـكَدَّمٍ، فَـهَوَى طَـعِيْنَا

233 وأَوْرَدْنَــــا ابْــــنَ ظَــالِــمٍ الـمَـنَـايَـا ولَــسْـنَـا لِـلْـخَـتُوْرِ مُـنَـاظِـريْنَا

234 فَــــذَاقَ بِــنَــا أَبُــــو لَــيْـلَـى رَدَاهُ وكُــنَّـا لابْـــنِ مُـــرَّةَ خَـافِـرِيْـنَا

235 أَجَــرْنَــاهُ مِــــرَارًا ثُــــمَّ لَــمَّــا تــكَــرَّهَ ذِمِّــــةَ الـطَّـائِـيْـنَ حِـيْـنَـا

236 وعَـبَّـاسُ بْــنُ عَـامِرٍ الـسُّلَيْمِيْ يُ، مِـنْ رِعْـلٍ، قَـتِيْلُ الـخَثْعَمِيْنَا

237 فَــلـيْـسَ بِـمُـنْـكَـرٍ فِـيْـكُـمْ، وهَـــذَا سُـلَـيْـكٌ، قَـتْـلَـهُ لا تُـنْـكِـرُوُنَا

238 وغَــادَرْنَـا الـضِّـبَابَ عَـلَـى صُـمَـيْلٍ يَـجُـرُّوْنَ الـنَّـوَاصِيَ والـقُـرُونَا

239 وفَـاتِـكَـكُـمْ تَــأَبَّـطَ قَـــدْ أَسَــرْنَـا فَـأُلْـبِـسَ، بَـعْـدَهَـا، ذُلاًّ وهُــوْنَـا

240 وطَــاحَ ابْــنُ الـفُـجَاءِ مَـطَـاحَ سُــوْءٍ تَـقَـسَّمُهُ رِمَــاحُ بَـنِيْ أَبِـيْنَا

241 وكَــانُـوا لِـلْـقَـمَاقِمِ مِــنْ تَـمِـيْمٍ عَـلَـى زُرْقِ الأَسِـنَّـةِ شَـائِـطِيْنَا

242 هَــوَى، والـخَـيْلُ تَـعْثُرُ فـي قَـنَاهَا، لِـحُرِّ جَـبِيْنِهِ فـي الـتَّاعِسِيْنَا

243 ومَــا زِلْـنَـا بِـكُـلِّ صَـبَـاحِ حَـيْفٍ نُـكِبُّ، عَـلَى الـسُّرُوْجِ، الـدَّارِعِيْنَا

244 ولَـــمَّــا حَـــــاسَ جَــــوَّابٌ كِــلابًــا تَــمَـنَّـعَ فَــلُّـهُـمْ بِـالـحَـارِثِـيْنَا

245 وهُــمْ عَـرَكُـوْهُمُ مِــنْ قَـبْـلِ هَــذَا كَـمَا عَـرَكَ الإِهَـابَ الـخَالِقُونَا

246 وأَسْــقَـوا يَـــوْمَ مَـعْـرَكِهِمْ دُرَيْــدًا بِـعَـبْدِ اللهِ فــي كَــأْسٍ يَـرُونَـا

247 وهُـــمْ وَرَدُوا الـجِـفَـارَ عَــلَـى تَـمِـيْـمٍ لأَبْــحُـرِ كُــلِّ آلٍ خَـائِـضِيْنَا

248 فَـأُسْـجِـرَ بَـيْـنَـهُمْ فِـيْـهَـا وَطِــيْـسٌ فَـصَـلَّوْهَا، وظَـلُّـوا يَـصْـطَلُوْنَا

249 وفــي يَــوْمِ الـكُلاَبِ فَـلَمْ يُـذَمُّوا عَـلَى أَنْ لَـمْ يَـكُوْنُوا الـظَّافِرِيْنَا

250 وقَـلَّـدَ تَـيْـمَ أَسْـرُهُـمُ يَـغُـوْثًا مَـخَـازِيَ، مــا دَرَسْــنَ، ولا مُـحِـيْنَا

251 لِـشَـدِّهِـمُ الـلِّـسَـانَ بِـثِـنْيِ نِـسْـعٍ فَـكَـانُوا بِـالـشَّرِيْفِ مُـمَـثِّلِيْنَا

252 وهُـــمْ مَـنَـعُـوا الـقَـبَـائِلَ مِـــنْ نِــزَارٍ حِـمَـى نَـجْـرَانَ إِلاَّ زَائِـرِيْـنَا

253 ونَــحْـنُ الـمُـرْحِـلُوُنَ جُـمُـوْعَ بَـكْـرٍ وتَـغْـلِبَ مِــنْ تِـهَـامَةَ نَـاقِـلِيْنَا

254 ومَـــا فَـتَـكَـتْ مَــعَـدُّ كَــمَـا فَـتَـكْـنَا فَـتَـقْـعَصَ بِـالـرِّمَاحِ الـتُّـبَّعِيْنَا

255 أَوِ الأَقْـــوَالَ إِذْ بَــذِخُـوا عَـلَـيْـهَا لِــمَـا كَــانُـوا لَــهَـا مُـسْـتَمْهَنِيْنَا

256 وكَـيْـفَ وهُــمْ إِذَا سَـمِعُوا بِـجَيْشٍ يُـسَيَّرُ، أَصْـبَحُوا مُـتَخَيِّسِيْنَا؟

257 يَـــرُوْدُوْنَ الــبِـلادَ مَـــرَادَ طَــيْـرٍ تَـــرُوْدُ [لِــمَـا”> تُـفَـرِّخُهُ وُكُـوْنَـا

258 فَــــإِنْ زَعَــمُــوا بِـأَنَّـهُـمُ لَــقَـاحٌ ولَـيْـسُـوا بِــالإِتَـاوَةِ مُـسْـمِـحِيْنَا

259 فَــقَـدْ كَــذَبُـوا، لأَعْـطَـوْهَـا، وكَــانُـوا بِـهَـا الأَبْـنَـاءَ دَأْبًــا يَـرْهَـنُوْنَا

260 ولِـــمْ صَــبَـرُوا عَــلَـى أَيَّـــامِ بُــؤْسٍ لأَهْــلِ الـحِـيْرَةِ الـمُـتَجَبِّرِيْنَا

261 يَـسُـومُهُمُ بِـهَـا الـنُّعْمَانُ خَـسْفًا وهُـمْ فـي كُـلِّ ذَلِـكَ مُـذْعِنُونَا

262 ويَــبْـعَـثُ كَــبْـشَـهُ فِــيْـهِـمْ مَـنُـوْطًـا بِـــهِ سِـكِّـيْـنُهُ لِـلـذَّابِـحِيْنَا

263 فـمَـا أَلْـفَـاهُمُ بِـالـكَبْشِ يَـوْمًـا فَـكَـيْفَ بِــذِيْ الـجُمُوْعِ بِـفاتِكَيْنَا؟

264 فَـلـمَّـا مَـــاتَ لَـــمْ يَـنْـدُبْـهُ خَــلْـقٌ سِـوَاهُـمْ بِـالـقَصِيْدِ مُـؤَبِّـنِيْنَا

265 وقَـــدْ كَــانُـوا، لَـــهُ إِذْ كـــانَ حَــيًّـا وخَـادِمِـهِ عِـصـامٍ، مَـادِحِـيْنَا

266 ويَــــومَ قُــراقِــرٍ لَــمَّــا غَــدَرْتُـمْ بِــعُـرْوَةَ لَـــمْ تَـكُـوْنُـوا مُـفْـلَـتِيْنَا

267 عَــلَـوْنـاكُـمْ بِـــهِــنَّ مُــجَــرَّدَاتٍ كَــأَمْـثـالِ الــكَـوَاكِـبِ يَـرْتَـمِـيْـنَا

268 فَــمَــا كُــنْـتُـمْ لِــمَــاءِ قُــراقِـرِيٍّ مَـخـافَـةَ تِــلْـكَ يَــوْمًـا وَارِدِيْــنَـا

269 وقَـــدْ هَــمَّـتْ نِــزَارٌ كُــلَّ عَـصْـرٍ بِــأَنْ تَـضْـحَى بِـعَـقْوَتِنَا قَـطِـيْنَا

270 لِــمَـا نَــظَـرُوا بِــهَـا حَـتَّـى تَـوَلَّـوا وهُــمْ مِـنْـهُ حَـيَـارَى بَـاهِـتُونَا

271 وقَــدْ نَـظَـرُوا جِـنَـانًا مِــنْ نَـخِـيْلٍ ومِــنْ كَــرْمٍ، وبَـيْـنَهُمَا، مَـعِـيْنَا

272 وأَسْـفَـلَـهَا مَـــزَارِعَ كــلِّ نَـبْـتٍ، وأَعْـلاهَـا الـمَـصَانِعَ والـحُـصُونَا

273 وحَـلُّـوا دَارَ سُــوْءٍ لَـيْـسَ تَـلْـقَى بِـهَا لِـلطَّيْرِ مِـنْ شَـظَفٍ وُكُـوْنَا

274 فَـثُـرْنَـا فـــي وُجُـوْهِـهِـمُ بِـبِـيْـضٍ يُـطِـرْنَ الـهَـامَ أَمْـثَـالَ الـكُـرِيْنَا

275 وإِنْ خَـسَـفَتْ مَـفَـارِقَ طَــارَ مِـنْـهَا فَـرَاشُ الـهَامِ شَـارِدَةً عِـزِيْنَا

276 وقَــالَـتْ تَـحْـتَـهُنَّ: قَــبٍ وقَــقٍّ، وقَــدْ ورَدَتْ مَـضَـارِبُهَا الـشُّـؤُونَا

277 وأَظْـهَـرْنَا عَـلـى الأَجْــلاَدِ مِـنَّـا لُـمُـوْعَ الـبَيْضِ، والـحَلَقَ الـوَضِيْنَا

278 سَـرَابِـيْلاً تَـخَـالُ الآلَ، لَـمَّـا تَـرَقـرَقَ فــي الـفَلاَ مِـنْهَا، الـغُضُونَا

279 بِــكِـدْيَـوْنٍ وكُــــرٍّ أُشْـعِـرَتْـهُ سَـحِـيْـقًا فـــي مَـصَـاوِنِـهَا جُـلِـيْـنَا

280 ووَقَّـاهَـا الـنَّـدَى والـطَّـلَّ حَـتَّـى أَضَــأْنَ فَـمَـا طَـبِعْنَ، ولا صَـدِيْنَا

281 وطِــرْنَــا فَــــوْقَ أَكْــتَــادِ الــمَـذَاكِـيْ كَــأَنَّــا جِــنَّــةٌ مُـتَـعَـبْقِرُونَا

282 فَــوَلَّـوا، حِــيْـنَ أَقْـبَـلْـنَا عَـلَـيْـهِمْ نَــهُـزُّ الـبِـيْضَ، مِـنَّـا، يَـرْكُـضُونَا

283 يَــــوَدُّ جَـمِـيْـعُـهُمْ أَنْ لَــــوْ أُمِــــدُّوا بِـأَجْـنِـحَةٍ فَـكَـانُـوا طَـائِـرِيْـنَا

284 بِــــذَا عُــرِفُــوا إِذَا مَـــا إِنْ لَـقَـوْنَـا لأَثَـــوَابِ الـمَـنِـيَّةِ مُـظْـهِـرِيْنَا

285 فَــلَـمَّـا أَنْ أَرَادَ اللهُ خَــيْــرًا بِــكُــمْ بَــعَـثَ ابْـــنَ آمِــنَـةَ الأَمِـيْـنَـا

286 يُـعَـلِّـمُكُمْ كِـتَـابًـا لَـــمْ تَـكُـوْنُـوا لَـــهُ مِـــنْ قَــبْـلِ ذَلِـــكَ قَـارِئِـيْنَا

287 ويُـخْـبِـرُكُمْ عَــنِ الـرَّحْـمَنِ مَــا لَــمْ تَـكُـوْنُوا، لِـلْـجَهَالَةِ، تَـعْـقِلُونَا

288 فَـأَظْـهَرْتُمْ لَــهُ الأَضْـغَـانَ مِـنْـكُمْ وكُـنْـتُمْ مِــنْ حِـجَـاهُ سَـاخِـرِيْنَا

289 ولَـــوْلاَ خِـفْـتُـمُ أَسْــيَـافَ غُــنْـمٍ لَـكَـانَ بِـبِـعْضِ كَـيْـدِكُمُ مُـحِـيْنَا

290 فَـأَمَّـا الـحَـصْرُ والـهِـجْرَانُ مِـنْكُمْ لَـهُ، وجَـسِيْمُ مَـا قَـدْ تَـهْمِمُونَا

291 فَــقَــدْ أَوْسَـعْـتُـمُـوْهُ مِــــنْ أَذَاةٍ فَـأَمْـحَـلْـتُمْ بِــدَعْـوَتِـهِ سِـنِـيْـنَا

292 وقَــابَـلَـهُ بَــنُــو يَــالِـيْـلَ مِــنْـكُـمْ بِــــوَجٍّ، والـقَـبَـائِـلُ حَــاضِـرُونَـا

293 بِــأَنْ قَـالُـوا: تُــرَى مَــا كـانَ خَـلْقٌ، سِـوَى هَـذَا، لِـرَبِّ الـعَالَمِيْنَا

294 رَسُـــولاً بِـالـبَـلاغِ ؟! وإِنْ يَـكُـنْـهُ فَـنَـحْـنُ بِــهِ، جَـمْـيِعًا، كَـافِـرُونَا

295 وقُـلْـتُـمْ: إِنْ يَــكُـنْ هَـــذَا رَسُـــوْلاً لَــكَ الـلَّـهُمَّ فِـيْـنَا، أَنْ نَـدِيْـنَا

296 فَـصُـبَّ مِــنَ الـسَّـمَاءِ سِـلاَمَ صَـخْرٍ عَـلَيْنَا الـيَوْمَ غَـيْرَ مُـنَاظَرِيْنا

297 وعَــذِّبْــنَـا عَــذَابًــا ذَا فُــنُــوْنٍ فَـكُـنْـتُـمْ لِــلــرَّدَى مُـسْـتَـفْـتِحِيْنَا

298 وخَــبَّــرَنَـا الإِلَــــهُ بِــمَــا عَــمِـرْتُـمْ بِــــهِ وبِــدِيْـنِـهِ تَـسْـتَـهْـزِئُونَا

299 أَهَـــذَا ذَاكِـــرُ الأَصْــنَـامِ مِــنَّـا بِــمَـا يُــوْحَـى لَـــهُ، مُـتَـكَرِّهِيْنَا؟

300 فَــلَـمَّـا أَنْ حَـكَـيْـتُمْ قَـــوْمَ نُـــوْحٍ دَعَــانَـا فَـاسْـتَـجَبْنَا أَجْـمَـعِـيْنَا

301 وسَــــارَ خِــيَـارُنَـا مِــــنْ كُـــلِّ أَوْبٍ إِلَــيْـهِ مُـؤْمِـنِـينَ مُـوَحِّـدِيْـنَا

302 فَــآسَــوْهُ بِـأَنْـفُـسِـهِمْ، وأَصْــفَــوا لَــــهُ مَـــا مُـلِّـكُـوْهُ طَـائِـعِـيْنَا

303 وكُـنْـتُمْ مِـثْـلَ مَــا قَــدْ قَــالَ رَبِّــيْ مَـتَى تُـحْفَوا تَـكُونُوا بَـاخِلِيْنَا

304 وكَـــانَ الـمُـصْـطَفَى، بِــأَبِـيْ وأُمِّـــيْ، بِـأَفْـخَرِ مَـفْـخَرٍ لِـلآدَمِـيْنَا

305 ولَــمْ يَــكُ فــي مَـعَـدَّ لَــهُ نَـظِـيْرٌ ولا قَـحْـطَانَ، غَـيْرَ مُـجَمْجِمِيْنَا

306 فَـمِـمَّـا قَـــدْ جَـهِـلْـتُمْ لَـــمْ تَـكُـوْنُـوا لِــمَـا أُعْـطِـيْـتُمُوهُ آخِـذِيِـنْـا

307 ونُــصْــرَتُــهُ ذَوُو الأَلْـــبَــابِ مِـــنَّــا فَـأَقْـبَـلْـنَـا إلَـــيْــهِ مُــبَـادِرِيْـنَـا

308 فَــأَحْــرَزْنَـاهُ دُوْنَـــكُــمُ، وأَنْـــتُــمْ قِـــيَــامٌ، كَـالـبَـهَـائِمِ تَـنْـظُـرُونَـا

309 تَــرَوْنَ ضَـنِـيْنَكُمْ فِــي كَــفِّ ثَـانٍ وذَلِـكَ سُـوْءُ عُـقْبَى الـجَاهِلِيْنَا

310 فَـتَـمَّـمْـنَـا مَــفَـاخِـرَنَـا بِــذَاكُــمْ فَــزِدْنَــا، إِذْ نَــرَاكُــمْ تَـنْـقُـصُـونَا

311 لَــقَــدْ لُـقِّـيْـتُـمُ فِــيْــهِ رَشَــــادًا فَـتَـتَّـبِـعُونَ دُوْنَ بَــنِــيْ أَبِــيْـنَـا

312 إِذًا نِـلْـتُـمْ بِـــهِ فَـخْـرًا، وكَـانُـوا، عَـلَـى قَــدْرِ الــوِلادَةِ يُـشْـرِكُونَا

313 وكَـــانَ دُعَـــاؤُهُ: يَـــا رَبِّ إِنِّـــيْ بِـقَـرْيَـةِ قَـــوْمِ سُــوْءٍ فَـاسِـقِيْنَا

314 فَـأَبْـدِلْـنِيْ بِــهِـمْ قَــوْمًـا سِــوَاهُـمْْ فَـكُـنَّـاهُمْ، وأَنْــتُـمْ مُـبْـعَدُونَا

315 وآوَيْـــنَـــاهُ إذْ أَخْــرَجْــتُـمُـوهُ وكُـــنَّــا فِـــيْــهِ مِــنْــكُـمْ ثَــائِـرِيْـنَـا

316 وأَسْـلَمْتُمْ بِـحَدِّ سُـيُوْفِ قَـوْمِي عَـلَى جَـدْعِ المَعَاطِسِ صَاغِرِيْنَا

317 وأَذْعَــنْـتُـمْ، وقَــــد حَــــزَّتْ ظُـبَـاهَـا بِـأَيْـدِيْـنَا عَـلَـيْـكُمْ كَـارِهِـيْـنَا

318 وكَــــانَ اللهُ لَــمَّــا أَنْ أَبَــيْـتُـمْ كَــرَامَـتَـهُ، بِــنَــا لَــكُــمُ مُـهِـيْـنَا،

319 وصَـيَّـرَنَـا، لِــمَـا لَــمْ تَـقْـبَلُوا مِــنْ كـرَامَـتِهِ الـجَـسِيْمَةِ، وارِثِـيْـنَا

320 وكَـنْتُمْ حِـيْنَ أُرْمِـسَ فـي ثَـرَاهُ لَـهُ فـي الأهْـلِ بِـئْسَ الـخَالِفُونَا

321 غَـــدَرْتُــمْ بِــابْــنِـهِ فَـقَـتَـلْـتُـمُوْهُ وفِـتْـيَـانًـا مِــــنَ الـمُـتَـهَـشِّمِيْنَا

322 وأَعْـلَـيْـتُـمْ بِـجُـثَّـتِـهِ سِــنَـانًـا إِلَــــى الآفَـــاقِ مَـــا إنْ تَـرْعَـوُونَـا

323 وكُــنْـتُـمْ لابْــنِـهِ، كَـــيْ تَـنْـظُـرُوهُ أَأَتْــفَـثَ تَـقْـتُـلُوْهُ، كَـاشِـفِـيْنَا

324 وأَشْـخَـصْـتُمْ كَـرَائِـمَهُ اعْـتِـدَاءً عَـلَـى الأَقْـتَـابِ غَـيْـرَ مُـسَـاتِرِيْنَا

325 أَكَـلْـتُـمْ كِــبْـدَ حَــمْـزَةَ يَـــوْمَ أُحْـــدٍ وكُـنْـتُـمْ بِـاجْـتِدَاعِهِ مَـاثِـلِيْنَا

326 وهَــا أَنْـتُـمْ إلَــى ذَا الـيَوْمِ عَـمَّا يَـسُوْءُ الـمُصْطَفَى مَـا تُـقْلِعُونَا

327 فَــطَـوْرًا تَـطْـبُـخُونَ بَـنِـيْـهِ طَـبْـخًـا بِـزَيْـتٍ، ثُــمَّ طَــوْرًا تَـسْـمُرُونَا

328 فَـهُـمْ فــي الـنَّـجْلِ لِـلأَخْـيَارِ دَأْبًــا وأَنْـتُـمْ غَـيْـرَ شَـكٍّ تَـحْصدُونَا

329 كَــــأَنَّ اللهَ صَــيَّـرَهُـمْ هَــدَايَــا لِـمَـنْـسَكِكُمْ، وأَنْــتُـمْ تَـنْـسُـكُونَا

330 وأَنْــتُـمْ قَــبْـلَ ذَلِـــكَ مُـسْـمِعُوْهُ قَـبِـيْحَ الـمُـحْفِظَاتِ مُـوَاجِـهِيْنَا

331 وهَــاجُـوْهُ، ومُـــرْوُو ذَاكَ فِــيـهِ قِــيَـانَ ابْــنِ الأُخَـيْـطِلِ عَـامِـدِيْنَا

332 وقُـلْـتُـمْ: أَبْــتَـرٌ، صُـنْـبُورُ نَـخْـلٍ وقُـلْـتُمْ: يـابْـنَ كَـبْـشَةَ، هَـازِئِـيْنَا

333 وطَــايَـرْتُـمْ عَــلَـيْـهِ الــفَــرْثَ عَــمْــدًا وكُـنْـتُـمْ لِـلـثَّـنِيَّةِ ثَـارِمِـيْـنَا

334 وكُــنَّـا طَــوْعَـهُ فـــي كُـــلِّ أَمْـــرٍ مُـطَـاوَعَةَ الـبُـرُوْدِ الـلاَّبِـسِيْنَا

335 ومَـــا قُـلْـنَا لَــهُ كَـمَـقَالِ قَــوْمٍ لِـمُـوْسَى خِـيْـفَةَ الـمُـتَعَمْلِقِيْنَا:

336 أَلاَ قَـــاتِـــلْ بِـــرَبِّـــكَ إِنَّ فِــيــهَــا جَــبَــابِـرَةً، وإِنَّـــــا قــاعِــدُونَـا

337 وقُــلْـنـا: سِـــرْ بِــنَـا إِنَّـــا لِـجَـمْـعٍ أَرَادَ لَـــكَ الـقِـتَـالَ، مُـقَـاتِـلُونَا

338 فَـلَـوْ بِــرْكَ الـغِـمَادِ قَـصَدْتَ كُـنَّا لَـهُ مِـنْ دُوْنِ شَـخْصِكَ سَـائِرِيْنَا

339 وكُـــلُّ مُــؤَلَّـفٍ فِـيْـكُـمْ، ولَــمَّـا يَــكُـنْ فـــي الـيَـعْرُبِيْنَ مُـؤَلَّـفِيْنَا

340 وآتَــيْـنَـا الــزَّكَــاةَ وكُــــلَّ فَـــرْضٍ وأَنْــتُـمْ، إِذْ بَـخِـلْـتُمْ، مَـانِـعُـونَا

341 ومَـــــا حَــارَبْـتُـمُ إِلاَّ عَـلَـيْـهَـا ولَــــوْلا تِــلْــكَ كُــنْـتُـمْ مُـؤْمِـنِـيْـنَا

342 فــأَيُّ الـمَعْشَرَيْنِ بِـذَاكَ أَوْلَـى عَـلَى مَـا قَـدْ ذَكَـرْنَا، واصْـدقُونَا؟

343 وفَــخْــرُكُـمُ بــإِبْـرَاهِـيْـمَ جَـــهْــلاً فــإِنَّــا ذَاكَ عَــنْـكُـمْ حَــائِـزُونَـا

344 ونَــحْـنُ الـتَّـابِعُوْنَ لَــهُ، وأَوْلَــى بِــهِ مِـنْـكُمْ، لَـعَـمْرِيْ، الـتَّـابِعُونَا

345 دَعَــانَــا يَــــوْمَ أَذَّنَ فَـاسْـتَـجَـبْنَا بِـــأَنْ لَـبَّـيْـكَ، لَــمَّـا أَنْ دُعِـيْـنَـا

346 وإِنْ تَــفْـخَـرْ بِــبُـرْدَيْـهِ نِــــزَارٌ فَــنَـحْـنُ بِــــهِ عَـلَـيْـكُـمْ فَـاخِـرُونَـا

347 وإِنْ كَــانُــوا بَـنِـيْـهِ فَـنَـحْـنُ أَوْلَـــى لأَنَّـــا الـتَّـابِـعُونَ الـعَـاضِـدُونَا

348 وقَــدْ يَـزْهُـو بِـبُـرْدِ مُـحَـرِّقٍ، مِــنْ تَـمِـيْمٍ، وَهْــوَ مِـنَّـا، الـبَـهْدَلُونَا

349 وهُـــمْ نَــادَوا رَسُــولَ اللهِ يَـوْمًـا مِــنَ الـحُـجُرَاتِ غَـيْـرَ مُـوَقِّـرِيْنَا

350 ويَـفْـخَـرُ بـالـدُّخُـوْلِ عَــلَـى بَـنِـيْـهِ أُمَــيَّـةُ رَيِّــسُ الـمُـتَدَعْمِصِيْنَا

351 ويَـعْـلُـوْ قُـسُّـكُـمْ بِـالـفَـخْرِ لَــمَّـا رَأَى مِــنَّـا الـمُـلُـوْكَ الـبَـاذِخِـيْنَا

352 وطَــالَ بِـكَـفِّ ذِيْ جَـدَنٍ عَـلَيْكُمْ وكَـانَ مِـنَ الـمُلُوْك الـوَاسِطِيْنَا

353 فَــــدَلَّ بِــأَنَّـكُـمْ لَــمَّــا تَــكُـوْنُـوا بِــكَــفٍّ لِـلْـمُـلُـوْكِ مُـصَـافِـحِـيْنَا

354 وتَـفْـخَـرُ بـالـرِّدَافَـةِ مِـــنْ تَـمِـيْـمٍ رِيَـــاحٌ، دَهْــرَهُـمْ، والـدَّارِمُـونَـا

355 وقَــدْ طَـلَـبَ ابْـنُ صَـخْرٍ يَـوْمَ قَـيْظٍ إِلَـى عَـبْدِ الـكَلالِ بِـأَنْ يَـكُونَا

356 لَــهُ رِدْفًــا، فَـقَـالَ لَــهُ: تُـرَانَـا [نَـكُوْنُ”> لِـذِي الـتِّجَارَةِ مُـرْدِفِيْنَا؟

357 فَـقَـالَ: فَـمُـنَّ بِـالـنَّعْلَيْنِ، إِنِّــيْ رَمِـيْـضٌ، قَــالَ: لَـسْتُمْ تَـحْتَذُونَا،

358 حِـــذَاءَ مُــلُـوْكِ ذِيْ يَــمَـن،ٍ ولَــكِـنْ تَـفَـيَّـأْ، إِنَّــنَـا لَــكَ رَاحِـمُـونَا

359 ونَــحْــنُ بُــنَــاةُ بَــيْــتِ اللهِ قِــدْمًـا وأَهْـــلُ وُلاتِـــهِ والـسَّـادِنُـونَا

360 وخــيْـفَ مِــنًـى مَـلَـكْـنَاهُ وجَـمْـعًا ومُـشْـتَبَكَ الـعَـتَائِرِ والـحُـجُونَا

361 ومُـعْـتَـلَمَ الـمَـوَاقِفِ مِــنْ إِلالٍ بِـحَـيْثُ تَــرَى الـحَـجِيْجَ مُـعَـرِّفِيْنَا

362 فَـصَـاهَـرَنَـا قُــصَــيٌّ، ثُــــمَّ كُــنَّـا إِلَــيْـهِ بـالـسِّـدَانِةِ، عَـاهِـدِيْـنَا

363 وأَصْــرَخَـهُ رِزَاحٌ فـــي جُــمُـوْعٍ لِــعُـذْرَةَ فـــي الـحَـدِيْدِ مُـقَـنَّعِيْنَا

364 فَـكَـاثَرَ فــي الـجَـمِيْعِ بِـهِـمْ خُـزَاعًـا فَـأَجْذَمَ بِـاليَسَارِ لَـنَا الـيَمِيْنَا

365 ولَــوْلاَ ذَاكَ مَــا كَـانَـتْ بِـوَجْـهٍ خُـزَاعَـةُ فــي الـجَـمِيْعِ مُـكَـاثَرِيْنَا

366 ولا فَــخْـرٌ لِـعَـدْنَـانٍ عَـلَـيْـنَا بِــمَـا كُــنَّـا [لَــهُـمْ”> بِــهِ مُـتْـحِفِيْنَا

367 ومَــا كُـنّـا لَـهُـمْ، مِــنْ غَـيْرِ مَـنٍّ، طِـلاَبَ الـشُّكْرِ مِـنْهُمْ، واهِـبِيْا

368 ونَــحْـنُ غَــدَاةَ بَــدْرٍ قَــدْ تَـرَكْـنَا قَـبِـيْلاً فــي الـقَـلِيْبِ مُـكَـبْكَبِيْنَا

369 ويَـــوْمَ جَـمَـعْـتُمُ الأَحْـــزَابَ كَـيْـمَـا تَـكُـونُـوا لِـلْـمَـدِيْنَةِ فَـاتِـحِـيْنَا

370 فَـسَالَ ابْـنُ الـطُّفَيْلِ وُسُـوْقَ تَـمْرٍ يَـكُوْنُ بِـهَا عَـلَيْكُمْ مُـسْتَعِيْنَا

371 فَـقُـلْـنَـا: رَامَ ذَاكَ بَــنُــو نِــــزَارٍ، فَــمَــا كَــانُــوا عَــلَـيْـهِ قَـادِرِيْـنَـا

372 وإِنْ طَـلَـبُـوا الــقِـرَى والـبَـيْـعَ مِــنَّـا، فَــإِنَّـا واهِـبُـونَ ومُـطْـعِمُونَا

373 فَــلَـمَّـا أَنْ أَبَــــوا إِلاَّ اعْـتِـسَـافًـا وأَضْــحَــوا بِــالإِتَــاوَةِ طَـامِـعِـيْنَا

374 فَـلَـيْـنَـا هَــامَـهُـمْ بِـالـبِـيْضِ، إِنَّـــا كَــذَلِـكَ لِـلْـجَـمَاجِمِ مُـفْـتَـلُونَا

375 وذَاكَ الــمُـوْعِـدُ الــهَــادِيْ بِــخَـيْـلٍ وفِــتْـيَـانٍ عَـلَـيْـهَـا عَـامِـرِيْـنَا

376 فَــقَـالَ الـمُـصْـطَفَى: يَـكْـفِـيْهِ رَبِّـــيْ وأَبْــنَـاءٌ لِـقَـيْلَةَ حَـاضِـرُونَا

377 ومَــــا إِنْ قَــــالَ: تَـكْـفِـيْهِ قُــرَيْـشٌ، ولاَ أَخَـوَاتُـهَـا الـمُـتَـمَضِّرُونَا

378 وأَفْــنَـيْـنَـا قُــرَيْــظَـةَ إِذْ أَخَــلُّــوا وأَجْـلَـيْـنَـا الـنَّـضِـيْـرَ مُـطَـرَّدِيْـنَـا

379 وسِــرْنَـا نَــحْـوَ مَــكَّـةَ يَــوْمَ سِـرْنَـا بِـصِـيْدٍ دَارِعِـيْـنَ وحَـاسِـرِيْنَا

380 فَـأَقْـحَـمْنَا الــلِّـوَاءَ بِــكَـفِّ لَــيْـثٍ فَــقَـالَ ضِــرَارُكُـمْ مَــا تَـعْـرِفُونَا

381 فَــآثَـرَنَـا الــنَّـبِـيُّ بِــكُــلِّ فَــخْــرٍ، وسَــمَّـانَـا إلَــهِـي الـمُـؤْثِـرِيْنَا

382 وحَــانَ بِـنَـا مُـسَـيْلِمَةُ الـحَـنِيْفِيْ يُ، إِذْ سِـرْنَـا إِلَـيْـهِ مُـوْفِضِيْنَا

383 وزَارَ الأَسْـــودَ الـعَـنْسِيَّ قَـيْـسٌ بِـجَـمْعٍ مِــنْ غُـطَـيْفٍ مُـرْدِفِـيْنَا

384 فَـعَـمَّمَ رَأَسَــهُ بِـذُبَـابِ عَـضْـبٍ فَـطَـارَ الـقَـحْفُ يَـسْـمَعُهُ حَـنِينَا

385 وهَــلْ غَـيـرُ ابْــنِ مَـكْـشَوحٍ هُـمَـامٌ نَـكُونُ بِـهِ مِـنَ الـمُتَمَرِّسِيْنَا

386 وطَــــارَ طُـلَـيْـحَـةُ الأَسَــــدِيُّ لَــمَّــا رآنَـــا لِـلـصَّـوَارِمِ مُـصْـلِـتِيْنَا

387 ونَـحْـنُ الـفَـاتِحُونَ لأَرْضِ كِـسْـرَى وأَرْضِ الـشَّـامِ غَـيْرَ مُـدَافَعِيْنَا

388 وأَرْضِ الـقَـيْرَوَانِ إلــى فِـرَنْـجَا إِلَــى الـسُّوْسِ الـقَصِيِّ مُـغَرِّبِيْنَا

389 وجَــرْبِـيَّ الــبِـلادِ فَـقَـدْ فَـتَـحْنَا وسِـرْنَـا فــي الـبِـلادِ مُـشَـرِّقِيْنَا

390 كَـأَنَّـا نَـبْـتَغِيْ مِـمَّـا وَغَـلْـنَا ورَاءَ الـصِّـيْنِ، فــي الـشَّرْقِيِّ، صِـيْنَا

391 وغَــادَرْنَـا جَـبَـابِـرَهَا جَـمِـيْـعًا هُـمُـوْدًا فــي الـثَّـرَى، ومُـصَـفَّدِيْنَا

392 وتَـابِـعَـهُـمْ يُـــؤَدِّيْ كُـــلَّ عَـــامٍ إِلَـيْـكُـمْ مَـــا فَـرَضَـنَـا مُـذْعِـنِـيْنَا

393 وآزَرْنَــــا أَبَـــا حَــسَـنٍ عَـلِـيًّـا عَــلَـى الــمُـرَّاقِ بَــعْـدَ الـنَّـاكِـثِيْنَا

394 وصَـارَ إِلَـى الـعِرَاقِ بِـنَا، فَـسِرْنَا كَـمِثْلِ الـسَّيْلِ نَـحْطِمُ مَـا لَقِيْنَا

395 عَـلَـيْـنَا الـــلأْمُ لَــيْـسَ يَـبِـيْـنُ مِـنَّـا بِـهَـا غَـيْـرُ الـعُـيُونِ لِـنَـاظِرِيْنَا

396 فـأَرْخَـصْـنَا الـجَـمَـاجِمَ يَـــوْمَ ذَاكُـــمْ ومَـــا كُـنَّـا لَـهُـنَّ بِـمُـثْمِنِيْنَا

397 وأَجْـحَـفْـنَا بِـضَـبَّـةَ يَـــوْمَ صُـلْـنَـا فَـصَـارُوا مِــنْ أَقَــلِّ الـخِـنْدِفِيْنَا

398 وطَـايَـرْنَـا الأَكُـــفَّ عَــلَـى خِــطَـامٍ فَــمَـا شَـبَّـهْـتُهَا إِلاَّ الـقُـلِـيْنَا

399 وعَـنَّـنَّا الـخُـيُوْلَ إِلَــى ابْــنِ هِـنْـدٍ نُـطَـالِبُ نَـفْـسَهُ أَوْ أَنْ يَـدِيْـنَا

400 وظَـلْـنَـا نَـفْـتِـلُ الـزَّنْـدَيْنِ حَـتَّـى [أَ”>طَــارَا ضَـرْمَـةً لِـلْـمُضْرِمِيْنَا

401 ورَوَّحْــنَـا عَـلَـيْـهَا بِـالـعَـوَالِي وبِــيْـضِ الـهِـنْـد، فَـاسْـتَعَرَتْ زَبُـوْنَـا

402 ونَــادَيْـنَـا: مُــعَـاوِيَـةُ، اقْـتَـرِبْـنَـا بِـجَـمْـعِـكَ، إِنَّــنَـا لَـــكَ مُـوقِـدُونَـا

403 فَـــصَــدَّ بِــوَجْـهِـهِ عَــنَّــا كَــأَنَّــا سَــأَلـنَـاهُ شَــهَــادَةَ مُــزْوِرِيْـنَـا

404 وحَـامَـتْ دُوْنَــهُ جَـمَـرَاتُ قَـوْمِـيْ ومِـنْ دُوْنِ الـوَصِيِّ مُـحَافِظِيْنَا

405 فَـأَبْـهَـتْنَا نِـــزَارًا بِــالَّـذِيْ لَـــمْ يَـكُـونُـوا فـــي الـوَقَـائِـعِ يَـعْـرِفُـونَا

406 فَــطَـارَ فُـــؤَادُ أَحْـنَـفِـكُمْ فَــوَلَّـى بِـبَـعْضِ تَـمِـيْمَ عَـنَّـا، مُـرْعَـبِيْنَا

407 ويَــــوْمَ الـنَّـهْـرَوَانِ، فَـــأَيَّ يَـــوْمٍ فَـلَـلْـنَا فِــيـهِ نَـــابَ الـمَـارِقـيْنَا

408 ولاَقَـــى مُـصْـعَـبٌ بِـالـدَّيْـرِ مِــنَّـا شَــبَـاةَ مُـذَلَّـقٍ، بَـتَـكَ الـوَتِـيْنَا

409 وإِنَّـــا لَــلأُولَـى بِـالـمَـرْجِ مِـلْـنَـا عَــلَـى الـضَّـحَّاكِ والـمُـتَقَيِّسِيْنَا

410 ووَلَّـــى، خَـوْفَـنَـا، زُفَـــرٌ طَــرِيْـدًا بِــرَاهِـطَ، والأَحِــبَّـةُ مُـقْـعَصُونَا

411 وقَــوَّمْــنَـا أُمَـــيَّــةَ فـاسْـتَـقَـامَـتْ وكَـــانُــوا قَـبْـلَـهَـا مُـتَـأَوِّدِيْـنَـا

412 فَـلَـمَّـا رَفَّــعُـوا مُــضَـرًا عَـلَـيْـنَا جَـعَـلْـنَا كُـلَّـهُمْ فــي الأسْـفَـلِيْنَا

413 وقُـلْـنَا: الـهَـاشِمُونَ أَحَــقُّ مِـنْـكُمْ، ونَـحْـنُ لَـهُمْ عَـلَيْكُمٍ مـائِلُونَا

414 فَــقَـامَ بِـنَـصْـرِهِمْ مِـنَّـا جُـدَيْـعٌ وكَــانَ لِـحَـرْبِهِمُ حِـصْـنًا حَـصِـيْنَا

415 وقَـحْطَبَةُ الـهُمَامُ، هُـمَامُ طَـيْئٍ ومَـا الـمُسْلِيُّ عَـامِرُ مِـنْهُ دُوْنَـا

416 شَــفَـى بِــالـزَّابِ مِــنْ مَــرْوَانَ غَـيْـظًا وغَــادَرَهُ بِـبُـوْصِيْرٍ رَهِـيْـنَا

417 وأَثْـكَـلْـنَـا زُبَــيْــدَةَ مِــــنْ فَـتَـاهَـا وغِـلْـنَـاهَا مُـحَـمَّـدَهَا الأَمِـيْـنَـا

418 وأرْدَيْــنَـا الـوَلِـيْدَ بِـقَـرْمِ قَـسْـرٍ ولَــمْ نَــكُ فِـيْـهِ ذَاكُــمْ مُـرْتَـضِيْنَا

419 ورُبَّ فَــتًــى أَزَرْنَــــاهُ شَــعُـوْبًـا إِذَا يُــدْعَــى أمِــيْــرَ الـمُـؤْمِـنِيْنَا

420 وجَـدَّعْـنَـا بَــنِـيْ مَــطَـرٍ بِـمَـعْـنٍ ونَــحْـنُ بِـمِـثْلِ ذَلِــكَ جَـادِعُـونَا

421 سَـمَا مِـنْ حَـضْرَمَوتَ لَـهُ ابْـنُ عَمْرٍو يُطَالِبُ مِنْ بَنِيْ مَطَرٍ دُيُونَا

422 فَـحَـيَّـرَهُ بِـبُـسْـتَ لَــهُـمْ ووَلَّــى وكَــانَ بِـهَـا ابْــنُ زَائِــدَةٍ قَـمِـيْنَا

423 وفــي يَــوْمِ الـبـصيرةِ يَــوْمَ ثَــارَتْ وفِـتْـنَةِ مِـصْـرَ، كُـنَّـا الـقَائِدِيْنَا

424 وأَيَـــــامُ الــدَّيَـالِـمِ، نَــحْــنُ كُــنَّــا، وقَــزْوِيْــنٍ، لِــكُــلٍّ قَـامِـعِـيْـنَا

425 ونَـحْـنُ لِـكُـلِّ حَــيٍّ، مُـنْـذُ كُـنَّـا، إذَا خَــافَ الـمَـهَالِكَ عَـاصِـمُونَا

426 كَـعِـصْـمَتِنَا رَبِـيْـعَةَ يَــوْمَ طَـالَـتْ عَـلَـى إخْـوَانِـهَا بـالـحِلْفِ فِـيْـنَا

427 وصَــارُوا فــي تَـعَـاظُمِهِ لَـدَيْـهِمْ بِــهِ فــي الـشِّعْرِ دَأْبًـا يَـفْخَرُونَا

428 وقَـــدْ جَـعَـلَـتْ مَــعَـدُّ الـصِّـهْـرَ مِـنَّـا لَـهُـمْ فَـخْـرًا بِــهِ يَـتَـطَاوَلُونَا

429 بِـــذَا نَـطَـقَ الـقَـرِيْضُ لِـمُـعْظَمِيْهِمْ وكُـنَّـا فِـيْـهِ مِـنْـكُمْ زَاهِـدِيْـنَا

430 وقَـــدْ طَـلَـبَتْ تَـمِـيْمٌ صِـهْـرَ جــارٍ لَـهُـمْ مِـنّـا فَـأَضْـحَوا مُـبْـعَدِيْنا

431 ومــــا كــانُــوا لِــغَـسّـانٍ بِــكُــفْءٍ لِــرَبّــاتِ الـحِـجـالِ مُـقَـدَّمِـيْنا

432 ونَــحْـنُ الـنَّـاكِـحُونَ إِلَـــى عَـــدِيٍّ كَـرَائِـمَـهُ، ونِـعْـمَ الـمُـنْكَحُونَا

433 فـأَمْـهَرْنَا الَّــذِيْ جَـعَـلُوْهُ فِـيـهِمْ رِضًــا لِـجَـمِيعِهِمْ مَـسْكًا دَهِـيْنَا

434 ولَــمَّـا يَــجْـنِ جَـانِـيْـكُمْ عَـلَـيْـنَا فَـيَـقْصِدَ غَـيْـرَنَا فــي الـمُـعْرِبِيْنَا

435 فَـمِـنْ لَـخْمٍ إِلَـى غَـسَّانَ يَـجْرِي ومِـنْ غَـسَّانَ فـي لَـخْمٍ لَـعِيْنَا

436 يُــنَـقِّـلُ وِلْــــدَهُ كَــجِــرَاءِ كَــلْــبٍ يُـنَـقِّـلُـها حِــــذَارَ الـرَّاجِـمِـيْـنَا

437 ونَــحْـنُ الـوَاهِـبُـوْنَ الـــدِّرْعَ قَـيْـسًا ومَــا كُـنَّـا لِـشَـيْءٍ خَـازِنِـيْنَا

438 فَــلَـمْ تَـعْـظُمْ لَـدَيْـنَا، واسْـتَـثَرْتُمْ بِـهَـا مَــا بَـيْـنَكُمْ شَــرًّا مُـهِـيْنَا

439 وعُــدَّ بِـهَـا الـرَّبِـيْعُ رَبِـيْعُ عَـبْسٍ إِذَا افْـتَخَرُوا بِـهَا فـي الـسَّارِقِيْنَا

440 ونَـحْـنُ الـوَاهِـبُو الـصَّمْصَامِ يَـوْمَا لِـبَعْضِ سَـمَادِعِ الـمُتَعَبْشِمِيْنَا

441 فَـآلَـتْ حَـالُـهُ فــي الـنُّـسْكِ فِـيْـهِمْ وكَــانَ بِـنَـا مِـنَ الـمُتَمَرِّدِيْنَا

442 ورُبَّ خَــزَايَــةٍ فِــيْـكُـمْ كَـنَـيْـنَا تُــشَـقُّ بِــهَـا رُؤُوسُ الـسَّـامِـعِيْنَا

443 يُــنَـبِّـهُ شِــعْــرُ حَــسَّــانٍ عَـلَـيْـهَـا إِذَا أَنْـشَـدْتُـمُـوهُ الـقَـاطِـنِيْنَا

444 وقَــدْ قَــالَ الـنَّـبِىُّ لَــهُ: أجِـبْـهُمْ تَـجِـدْ رُوْحَ الـهُـدَى فِـيـهِ مُـعِيْنَا

445 فَـقَـوْلُـكَ كـالـعَـذَابِ يُـصَـبُّ صَـبًّـا عَـلَـيْهِمْ مُـصْـبِحِينَ ومُـعْـتِمِيْنَا

446 ودُونَـــكَ مِـــنْ أَبـــي بَــكْـرٍ هَــنَـاتٍ تَـــرُدُّ بِــهَـا نِـــزَارًا خَـامِـلِيْنَا

447 فَـعَـيَّـرَكُـمْ بِــرَايَــاتِ الـبَـغَـايَـا ومَــــا كُــنْـتُـمْ قَــدِيْـمًـا تَـمْـهَـنُـونَا

448 وخَــبَّــرَ أَنَّ قَــوْمًـا نَــسْـلُ قِــبْـطٍ وأَقْــوَامًـا سُــلاَلَـةُ أَسْـوَدِيْـنَـا

449 وأَلْــحَــقَ سَـاقِـطًـا ونَــفَـى سِـــوَاهُ فَـأَلْـحَـقَهُ بِــقَـوْمٍ أَبْـعَـدِيْـنَا

450 وأَخْــبَـرَ بِـالـلَّـقِيْطِ بِــمَـا عَـلِـمْـتُمْ ولَــمْ نَــكُ غَـيْـرَ حَــقٍّ قَـائِـلِيْنَا

451 ومِـنْـكُمْ ذُو الـخُـوَيْصِرَةِ الـمُـنَادِيْ رَسُــولَ اللهِ عَـدْلَ الـقَاسِمِيْنَا

452 وسَـيِّـدُكُمْ عُـيَـيْنَةُ قَــدْ عَـلِـمْتُمْ يُـعَـدُّ بِـحُـمْقِهِ فــي الـمُرْضَعِيْنَا

453 وسَــيِّـدُ مِـنْـقَـرٍ لَــمَّـا تَــزَعْـهُ حِــجَـاهُ عَـــنْ خِـــلاَلِ الـطَـامِعِيْنَا

454 وقَــدْ نَـهـبَ الـزَّكَـاةَ، وقَـالَ يَـهْجُو أَبَـا بَـكْرٍ، فَـمَا أَضْـحَى مَـشِيْنَا

455 وأَحْـبَـلَ بِـنْـتَهُ، والـبِـدْعَ يُـدْعَـى وغَــادَرَ مِـنْـقَرًا فــي الـمُـرْتَدِيْنَا

456 وأَقْــرَعُ، وابْــنُ ضَـمْرَةَ، رَيِّـسَاكُمْ فَـذَا فَـدْمٌ، وذَا فـي الـمُرتَشِيْنَا

457 وبَـعْـضُ بَـنِـي أَبــي ذِبَّــانَ مِـنْـكُمْ فَـكَـانَ يُـعَـدُّ رَأْسَ الأَحْـمَـقِيْنَا

458 وأَظْــهَـرَتِ الـقَـصَـائِدُ مِـــنْ وَلِــيْـدٍ عَـظِـيْمَ الـكُـفْرِ لِـلْـمُتَوَسِّمِيْنَا

459 ووافِـــدُ ضَــبَّـةٍ نَــحْـوَ ابْـــنِ هِــنْـدٍ فَــمِـنْ أُعْـجُـوبَةِ الـمُـتَعَجِّبِيْنَا

460 ونُــوْكًـا لَـسْـتُ أُحْـصِـيْهِمْ إِلَـيْـكُمْ وقَــدْ كَـذَبُـوا بِـطَـيْئٍ يَـنْـتَمُونَا

461 وفِــيْـنَـا الـحِـكْـمَةُ الــغَـرَّاءُ تَـطْـمُـو عَــلَـى أفْـوَاهِـنَـا مُـتَـكَـلِّمِيْنَا

462 وإِيْــمَــانُ الـقُـلُـوبِ وكُـــلُّ صِـــدْقٍ ورُكْـــنُ الـبَـيْـتِ لِـلْـمُـتَيَمِّنِيْنَا

463 وقَـــدْ قَــالَ الـنَّـبِيُّ: أَمَــا رَضِـيْـتُمْ بِــأَنْ تُـضْـحِيْ نِــزَارٌ غَـانِـمِيْنَا

464 بِــشَــاءٍ أَوْ بِــعِـيْـرٍ أَوْ عَــبِـيْـدٍ، وأَنْــتُـمْ بِـــي الـغُـدَيَّـةَ تَـذْهَـبُـونَا

465 وأَنْـتُـمْ فــي الـدَّنـاةِ أَقَــلُّ قَــوْمٍ وفــي الـهَيْجَاءِ عِـلْمِيَ تَـكْثُرُونَا

466 وقَــــالَ اللهُ لَــمَّــا أَنْ كَــفَـرْتُـمْ وكُــنْـتُـمْ عَـــنْ كِـتَـابِـهِ تَـنْـفـرُونَا

467 لَــقَــدْ وَكَّــلْـتُ بِـالإِيْـمَـانِ قَــوْمًـا، فَـكُـنَّـاهُمْ، ولَــيْـسَ بِـكَـافِـرِيْنَا

468 فَـخَـلُّوا الـفَـخْرَ، يَــا عَـدْنَانُ، لَـسْتُمْ وقَـدْ رُحْـنَا بِـأَحْمَدَ تَـحْسُنُونَا

469 وكَــيْـفَ يُــعَـدُّ مِـثْـلَـكُمُ، وأَنْــتُـمْ بِــقَـوْلِ إِلَـهِـنَا الـمُـسْتَضْعَفُونَا؟

470 سَــوَاءٌ كُـنْـتُمُ أَوْ لَــمْ تَـكُـونُوا عَـلَـى الـدُّنْـيَا، فَـكَـيْفَ تَـفَخَّمُوْنَا؟

471 ولَـسْـتُـمْ لِـلْـمُـسَائِلِ أَهْـــلَ نَــفْـعٍ ولَـسْـتُـمْ لِـلْـمُبَايِنِ ضَـائـرِيْنَا

472 ونَـحْـنُ الـنَّـاحِتُوْنَ الـصَّـخْرَ قِـدْمًـا مَـسَاكِنَ فُـسْحَةٍ، والـشَّائِدُونَا

473كَـغُـمْـدَانَ الـمُـنِـيْفِ وقَــصْـرِ هَــكْـرٍ وبَـيْـنُونَ الـمُـنِيْفَةِ مُـحْـكِمِيْنَا

474 وصِـــرْواحٌ، ومَـــأْرِبُ نَــحْـنُ شِــدْنَـا عَـلَـيْـهَا بِـالـرُّخَـامِ مُـعَـمِّدِيْنَا

475 فَـأَهْـلَـكَهَا الإِلَـــهُ بِـبَـثْـقِ سَــيْـلٍ ونَـجَّـانَـا فَــلَـمْ نَـــكُ مُـهْـلَكِيْنَا

476 وأَهْــلَـكَ مَـــنْ عَــصَـاهُ مِـــنْ سِــوَانَـا بِـأَنْـوَاعِ الـبَـلاَءِ مُـبَـاكَرِيْنَا

477 وقَــالَ لَـنَـا اشْـكُـرُوني واحْـمَـدُوْني، فَـإِنِّـي غَـافِـرٌ مَـا تَـجْرَحُونَا

478 وقَــالَ لِـغَـيْرِنَا كُـونُـوا عَـلَـى مَــا زَوَيْــتُ إِلَــى سِـوَاكُـمُ صَـابِرِيْنَا

479 وقَـصْـرَ ظَـفَـارِ قَــدْ شِـدْنَـا قَـدِيْـمًا وبَـعْـدَ بَـرَاقِـشٍ شِـدْنَـا مَـعِيْنَا

480 وأَنْـكَـحْـنَـا بِـبِـلْـقِـيْسٍ أَخَــانَــا ومَــــا كُــنَّــا سِــــوَاهُ مُـنْـكِـحِـيْنَا

481 ولَــــمْ نَــطْـلُـبْ بِـــذِي بَــتْـعٍ بَــدِيْـلاً ولَـــوْ أَنَّـــا بِـتَـنْـزِيْلٍ أُتِـيْـنَـا

482 وكَــــانَ لَــهَــا بِــقَـوْلِ اللهِ عَـــرْشٌ عَـظِـيـمٌ، والـبَـرِيَّـةُ مُـقْـتَـوِيْنَا

483 وشِــدْنَـا نَـاعِـطًـا فـــي رَأْسِ نِــيْـقٍ وكُــنَّـا لِـلْـخَـوَرْنَقِ شَـائِـدِيْنَا

484 ونَـصَّـبْـنَا عَــلَـى يَــأْجُـوْجَ رَدْمًـــا فَــمَـا كَــانُـوا عَـلَـيْـهِ ظَـاهِـرِيْنَا

485 بِـلِـبْـنٍ مِـــنْ حَــديـدٍ بَــيْـنَ قِــطْـرٍ ونَــحْـنُ الآنَ فِـيـهِ حَـارِسُـونَا

486 وخَــوَّلْــنَـا الـنَّـجَـائِـبَ نَـمْـتَـطِـيْهَا فَــذَلَّــتْ بَــعْـدَنَـا لِـلْـمُـمْـتَطِيْنَا

487 ومِــنَّــا سِــرُّهَـا فـــي آلِ كَــلْـبٍ ومَــهْـرَةَ قَــصْـرُهُ، والـدَّاعِـرِيْـنَا

488 وفِـيْـنَا الـعَـيْشُ رَاخٍ، وَهْــوَ فِـيـكُمْ أَعَـزُّ مِـنَ الـشِّفَاءِ لِـمُسْقَمِيْنَا

489 تَـظَـلُّـوْنَ الـنَّـهَـارَ عَـلَـى لَـبِـيْنٍ وطُــوْلَ الـلَّـيْلِ عَـنْـهُ مُـخْـمَصَيْنَا

490 وقَـــدْ قَـــالَ ابْــنُ ظَـالِـمَ: كَــمْ تَـرَانَـا لآِثَــارِ الـسَّـحَائِبِ نَـاجِـعِيْنَا

491 وقَــالَ لَـكُـمْ أَبَــو حَـفْصٍ: أَلا قَـدْ عَـرَفْنَا طِـيْبَ عَـيْشِ الـعَائِشِيْنَا

492 لُــبَـابَ الــبُـرِّ يَـكْـسُوهُ، ثَـرِيْـدًا، صِـغَـارُ الـمَـعْزِ، والـلَّـبَنَ الـحَـقِيْنَا

493 وقَــــالَ مُــتَـمِّـمٌّ يَــحْـكِـي أَخَـــاهُ ويَـنْـعَـتُهُ لِـبَـعْـضِ الـسَّـائِـلِيْنَا

494 بِـشَـمْـلَتِهِ الـفَـلُـوْتِ عَــلَـى ثَــفَـالٍ فُـوَيْـقَ مَــزَادَةٍ لِـلْـمُسْتَقِيْنَا

495 وقَـــالَ مُـنَـخِّلٌ يَـحْـكِي غِـنَـاهُ ويَـحْـسِبُ أَنَّــهُ فــي الـمَـالِكِيْنَا:

496 أَنَــا رَبُّ الـشُّـوَيْهَةِ فــي بِـجَـادِيْ، ورَبُّ الـنِّـضْوِ بَـيْـنَ الـظَّـاعِنِيْنَا

497 وأَعْـظَـمُ سَـيِّـدٍ فِـيْـكُمْ يُـفَـادَى بِـعُـشْرِ فِــدَاءِ أشْـعَثَ، تَـعْلَمُونَا

498 وأشْـعَثُ لَـيْسَ أَرْفَـعَ ذِيْ يَـمَانٍ ومَـا هُـوَ إِنْ عَـدَدْتُ مِـنَ الذَّوِيْنَا

499 ومَـــا قَـــادَتْ يَـمِـيْـنُ أَبـــي تُــرَابٍ بِـغَـيْرِهِ، مِـخْـطَمَ الـمُـتَيَمِّنِيْنَا

500 وهَـــرْوَلَ يَـــوْمَ صِـفِّـيْـنٍ عَــجُـولاً فَـسَـارَ الـعَـسْكَرَانِ مُـهَـرْوِلِيْنَا

501 لإِعْــظَــامِ الـجَـمِـيْـعِ لَــــهُ فَـلَـمَّـا تَــوَقَّـفَ وَقَّــفُـوا، لا يَـحْـرُكُـونَا

502 وكُـنْـتُـمْ بَــيْـنَ عَــابِـدِ مَـــا هَـوِيْـتُـمْ وبَـيْـنَ زَنَــادِقٍ ومُـمَـجِّسِيْنَا

503 كَــــآلِ زُرَارَةٍ نَــكَـحُـوا بِــجَـهْـلٍ بَـنَـاتِـهِـمُ، بِــكِـسْـرَى مُـقْـتَـدِيْـنَا

504 ونَــبَّـوا مِـنْـهُمُ أُنْـثَـى، وقَـالُـوا: نَـكُـونُ بِـهَـا الـذُّكُـوْرَةَ مُـشْـبِهِينَا

505 وضَـارِطُـهُـمْ فَــلَـمْ يَـخْـجَلْ، ولَـمَّـا يَـكُـنْ لِـنَـشِيْدِهِ مِ الـقَـاطِعِيْنَا

506 ولاَ تَـنْـسَوا طِــلاَبَ هُـذَيْـلَ مِـنْـكُمْ لِـتَـحْلِيْلِ الـزِّنَـا مُـسْـتَجْهِدِيْنَا

507 وبَـكْـرًا يَــوْمَ بَـالُـوا فــي كِـتَـابٍ أَتَــى مِــنْ عِـنْدِ خَـيْرِ الـمُنْذِرِيْنَا

508 وكَــانَـتْ عَــامِـرٌ [بِـكِـتَـابِ”> حَـــقٍّ أَتَـــى مِــنْـهُ لِـدَلْـوٍ رَاقِـعِـيْنَا

509 وعُــكْــلٌ يَـــوْمَ أَشْـبَـعَـهُمْ فَــتَـرُّوا بِــرِسْـلِ لِـقَـاحِـهِ مُـتَـغَـبِّقِيْنَا

510 فَــكَـافَـوْهُ بِــــأَنْ قَــتَـلُـوا رِعَـــاهُ وشَـلُّـوْهُـنَّ شَـــلاًّ مُـسْـرِعِـيْنَا

511 ونَــحْـنُ بِـصَـالِـحٍ، والــجَـدِّ هُــوْدٍ، وذِي الـقَـرْنَيْنِ، والـمُـتَكَهِّفِيْنَا،

512 وفَـيْصَلِ مُرْسَلِيْ رَبِّيْ، شُعَيْبٍ، وذِيْ الرَّسِّ ابْنِ حَنْظَلَ، فَاخِرُونَا

513 وبِـالـسَّـعْدَيْنِ سَــعْـدٍ ثُـــمَّ سَــعْـدٍ وعَـمَّـارِ بْــنِ يَـاسِـرَ طَـائِـلُوْنَا

514 ولُـقْـمَانُ الـحَـكِيْمُ فَـكـانَ مِـنَّا ومَـوْلَى الـقَوْمِ فـي عِـدْلِ الـبَنِيْنَا

515 ومِــنَّـا شِــبْـهُ جِـبْـرِيْلٍ، ومِـنْـكُمْ سُـرَاقَـةُ شِـبْـهُ إِبْـلِـيسٍ يَـقِـيْنَا

516 بِـبَـدْرٍ يَــوْمَ وَلَّــى لَـيْـسَ يُـلْوِيْ عَـلَى الـعَقِبَيْنِ أُوْلَـى الـنَّاكِصِيْنَا

517 ومِــنَّـا زَيْـــدٌ الـمَـشْـهُوْرُ بِــاسْـمٍ مِـــنَ الـتَّـنْزِيْلِ بَـيْـنَ الـعَـالَمِيْنَا

518 ورِدْفُ الـمُـصْـطَـفَى مِــنَّــا ومِــنَّــا فَــأَنْـصَـارٌ لَــــهُ ومُـهَـاجِـرُونـا

519 ومِـنَّـا ذُو الـيَـمِيْنَيْنِ الـخُـزَاعِيْ وذُو الـسَّـيْفَيْن خَـيْـرُ الـمُـصْلِتِيْنَا

520 ومِـنَّـا ذُو الـشِّـمَالَيْنِ الـمُـحَامِي وذُو الـعَـيْنَيْنِ عُـجْـبَ الـنَّـاظِرِيْنَا

521 وذُو الــتَّـمَـرَاتِ مِــنَّــا، ثُـــمَّ حُــجْـرٌ، وخَــبَّـابٌ إمَـــامُ الـمُـوقِـنِيْنَا

522 وذُو الــرَّأْيِ الأَصِـيْـلِ،وكَانَ مِـنَّـا خُـزَيْمَةُ عِـدْلُ شَـفْعِ الـشَّافِعِيْنَا

523 ومِـــنَّــا أَقْـــــرَأُ الــقُــرَّا أُبَــــيٌّ ومِــنَّــا بَــعْــدُ رَأْسُ الـفَـارِضِـيْـنَا

524 ومِــنَّـا مَـــنْ تَـكَـلَّـمَ بَــعْـدَ مَــوْتٍ فَـأَخْـبَرَ عَــنْ مَـصِـيْرِ الـمَـيِّتِيْنَا

525 وأَوَّلُ مَــنْ بِـثُـلْثِ الـمَـالِ أَوْصَــى لِـيُـفْرَقَ بَـعْـدَهُ فـي الـمُقْتِرِيْنَا

526 ومَـــنْ أُرِيَ الأَذَانَ، وكَـــانَ مِـنَّـا مُـعَـاذٌ رَأْسُ رُسْــلِ الـمُـرْسَلِيْنَا

527 ومِــنَّـا مَـــنْ رَأَى جِـبْـرِيْلَ شَـفْـعًا ومِـنَّـا فــي الـنَّـبِيِّ الـغَـائِلُونَا

528 ومِــنَّـا مَـــنْ أَبَـــرَّ اللهُ رَبِّـــي لَـــهُ قَـسَـمًـا، وقَــلَّ الـمُـقْسِمُونَا

529 ومَــــنْ بَــسَــطَ الــنَّـبِـيُّ لَـــهُ رِدَاءً وأَوْصَــاكُـمْ بِـــهِ لِـلـسَّـيِّدِيْنَا

530 ومِــنَّـا ذُو الـمُـخَـيْصِرَةِ بْـــنُ غُــنْـمٍ ومِــنَّـا لِـلْـقُـرَانِ الـحَـافِـظُونَا

531 ومِـنَّـا الـمُـكْفَنُونَ، وذَاكَ فَـخْـرٌ بِـقُـمْصِ الـمُـصْطَفَى، إِذْ يُـدْفَنُونَا

532 كَـصَـيْفِيِّ بْــنِ سَـاعِـدَ، وابْــنِ قَـيْسٍ وعَـبْدِ اللهِ رَأْسِ الـخَزْرَجِيْنَا

533 ومَــا ابْـنُ أَبِـيْ سَـلُوْلٍ ذَا نِـفَاقٍ فَـإِنْ قُـلْتُمْ: بَـلَى، فَـاسْتَخْبِرُونَا

534 أَلَـيْـسَ الـقَـوْلُ يُـظْـهِرُ كُــلَّ سِــرٍّ لَــهُ كُــلُّ الـخَـلاَئِقِ كَـاتِـمُونَا؟

535 ونَـحْـنُ نَــرَاهُ عَــاذَ بِـمَـا يُـصَـالِي بِـجِـلْدِ الـهَاشِمِيِّ، ولَـنْ يَـكُونَا

536 بِــغَـيْـرِ حَـقِـيـقَـةٍ إِلاَّ شَـقَـقْـنَا لَــكُـمْ عَـــنْ قَـلْـبِـهِ تَـسْـتَـيْقِنُونَا

537 كَـمَا قَـدْ قَـال أَحْـمَدُ لابْـنِ زَيْـدٍ لِـقَتْلِ فَـتًى مِـنَ المُسْتَشْهِدِيْنَا:

538 فَـلَـوْلاَ إذْ شَـكَـكْتَ شَـقَـقَتَ عَـنْـهُ فَـتَـعْلَمَ أَنَّــهُ فــي الـكَافِريْنَا

539 وفِـيْـنَـا مَـسْـجِـدُ الـتَّـقْـوَى، وفِـيْـنَـا إذَا اسْـتَـنْجَيْتُمُ الـمُـتَطَهِّرُونَا

540 ومِــنَّـا الـرَّائِـشَـانِ، وذُو رُعَــيْـنٍ ومَــنْ طَـحَـنَ الـبِـلادَ لأَنْ تَـدِيْـنَا

541 وقَـــادَ الـخَـيْـلَ لِـلـظُّـلُمَاتِ تَـدَمَـى دَوَابِـرُهَـا لِـكَـثْرَةِ مَــا وَجِـيْـنَا

542 يُـطَـرِّحْنَ الـسِّـخَالَ بِـكـلُِّ نَـشْـزٍ خِـدَاجًـا لَــمْ تُـعَـقَّ لِـمَـا لَـقِـيْنَا

543 طَـوَيْـنَ الأَرْضَ طُــوْلاً بَـعْدَ عَـرْضٍ وهُـنَّ بِـهَا، لَـعَمْرُكَ، قَـدْ طُـوِيْنَا

544 فَــهُــنَّ لَــوَاحِـقُ الأَقْـــرَابِ قُـــبٌّ كَـأَمْـثَـالِ الــقِـدَاحِ إذَا حُـنِـيْـنَا

545 يَـطَـأنَ عَـلَـى نُـسُوْرٍ مُـفْرَجَاتٍ لِـلَقْطِ الـمَرْوِ مَـا اعْـتَلَتِ الـوَجِيْنَا

546 فَـتُـحْـسَـبُ لِـلـتَّـوَقُّـمِ مُـنْـعَـلاَتٍ بِـأَعْـيُـنِهِنَّ مِــمَّـا قَـــدْ حَـفِـيْـنَا

547 تَــكَــادُ إِذا الـعَـضَـارِيْطُ اعْـتَـلَـتْهَا يُـلاثِـمْـنَ الــثَّـرَى مِــمَّـا وَنِـيْـنَـا

548 فَـــدَانَ الـخَـافِـقَانِ لَـــهُ، وأَضْــحَـى مُـلُـوكُـهُمَا لَـــهُ مُـتَـضَائِلِيْنَا

549 أَبُـــو حَــسَّـانَ أَسْــعَـدُ ذُو تَــبَـانٍ وذَلِـــكَ مُـفْـرَدٌ عَــدِمَ الـقَـرِيْنَا

550 ومِــنَّــا الـحَـبْـرُ كَــعْـبٌ، ثُـــمَّ مِــنَّـا إِذَا ذُكِـــرُوا خِــيَـارُ الـتَّـابِـعِيْنَا

551 أَخُـــو خَـــوْلاَنَ، ثُـــمَّ أَبُـــو سَـعِـيْـدٍ، وثَـالِـثُـهُمْ إذَا مَــا يُـذْكَـرُونَا

552 فَـعَـامِـرُ، وابْـــنُ سِـيْـرِيْنٍ، وأَوْسٌ، وذاكَ نَـعُـدُّهُ فــي الـشَّـافِعِيْنَا

553 وبِــابْــنِ الــثَّـامِـرِيِّ إذَا افْـتَـخَـرْنَـا ظَـلَـلْـنَـا لِـلْـكَـوَاكِـبِ مُـعْـتَـلِيْنَا

554 ومِــنَّـا كُـــلُّ ذِيْ ذَرِبٍ خَـطِـيْـبٍ ومِــنَّـا الـشَّـاعِـرُونَ الـمُـفْـلِقُونَا

555 ومِــنَّــا بَــعْــدُ ذَا الــكُـهَّـانُ جَــمْـعًـا وحُــكَّــامُ الــدِّمَـاءِ الأَوَّلُــونَـا

556 ومِـنَّـا الـقَـافَةُ الـمُـبْدُونَ، مَـهْـمَا بِـهِ شَـكِلَتْ، عُـرُوقَ الـنَّاسِبِيْنَا

557 ومِــنَّـا عَــابِـرُ الــرُّؤْيَـا بِــمَـا قَـــدْ تَــجِـيءُ بِـــهِ، ومِـنَّـا الـعَـائِفُونَا

558 ومِــنَّــا رَاوِيُــــو خَــبَــرِ الــبَـرايَـا ومِــنَّــا الـعَـالِـمُـونَ الـنَّـاسِـبُـونَا

559 ومِــنَّـا أُسْـقُـفَـا نَــجْـرَانَ كَــانَـتْ بِـرَأْيِـهِـمَا الـنَّـصَـارَى يَـصْـدُرُونَا

560 وتَـفْـخَـرُ بِـالـخَـلِيْلِ الأَزْدُ مِــنَّـا وحُــقَّ لَـهُـمْ حَـكِـيْمُ الـمُـسْلِمِيْنَا

561 ومِــنَّـا سِـيْـبَـوِيْهِ، وذُو الـقَـضَايَا أَخُــو جَــرْمٍ رَئِـيْـسُ الـحَـاسِبِيْنَا

562 ومِـنَّـا كُــلُّ أَرْوَعَ كَـابْـنِ مَـعْـدِيْ وزَيْــدِ الـخَـيْلِ مُـرْدِي الـمُعْلِمِيْنَا

563 وفَــرْوَةَ، وابْــنِ مَـكْـشُوحٍ، وشَــرْحٍ ووَعْـلَـةَ فَــارِسِ الـمُـتَرَسِّبِيْنَا

564 ومُـسْـهِرَ، وابْــنِ زَحْــرٍ، ثُــمَّ عَـمْـرٍو وعَـبْـدِ اللهِ سَـيْـفِ الـيَثْرِبِيْنَا

565 وسُـفْـياَنَ بْــنِ أَبْــرَدَ، [و”>ابْــنِ بَـحْـرٍ ومِـنَّـا الـفِـتْيَةُ الـمُـتَهَلِّبُونَا

566 ومِـنْـهُـمْ مَـالِـكُـو الأَرْبَـــاعِ جَـمْـعًـا وكَــانُـوا لِـلْـخَوَارِجِ شَـاحِـكيْنَا

567 ومَــا لِـلأَشْـتَرِ الـنَّـخَعِيِّ يَـوْمًـا ولا قَـيْـسِ بْــنِ سَـعْـدٍ مُـشْبِهُونَا

568 ولا كَـعَـدِيِّ طَـيْـئٍ، وابْـنِ قَـيْسٍ سَـعِيْدِ الـمَلْكِ قَـرْمِ الـحاشِدِيْنَا

569 وشَـيْـبَانَ بْــنِ عَـامِـرَ عِــدْلِ أَلْــفٍ ومَــا مِـثْلُ ابْـنِ وَرْقَـا تَـنْجُلُونَا

570 ومِــنَّــا الـمُـتَّـلُـوْنَ لِــكُـلِّ فَــتْـحٍ ورَائِـــبُ صَـدْعِـكـمْ والـرَّاتِـقُـونَا

571 وبِـالـحَسَنِ بْــنِ قَـحْـطَبَةَ افْـتِـخَارِي إِذا مَــا تَـذْكُرُونَ الـمُطْعِمِيْنَا

572 فَـتًـى أَمَــرَتْ مُـلُـوكُ الــرُّوْمِ لَـمَّـا رَأَتْــهُ عِــدْلَ نِـصْـفِ الـمُعْرِبِيْنَا

573 بِـصُـوْرَتِـهِ عَــلَـى بِــيَـعِ الـنَّـصَـارَى وتِـمْـثَـالاً بِــطُـرْقِ الـسَّـابِلِيْنَا

574 ومَــا مِـثْـلُ ابْــنِ عُـلْـبَةَ، وابْــنِ كُـرْزٍ، وعَـبْدِ يَـغُوثَ بَـيْنَ الـقاَتِلِيْنَا

575 فَـهَـذَا مُـصْـلِحٌ شِـسْـعًا، وهَــذَا يَـقُـولُ قَـصِـيدَةً فــي الـجَاذِلِيْنَا

576 وذَاكَ مُــؤْمِّـرٌ مِــنْ بَـعْـدِ قَـتْـلٍ بِـأَنَّـهُ لَــمْ يَـكُـنْ فــي الـجَـازِعِيْنَا

577 ومَــدَّ بِــذاكَ، يُـسْـرَى بَـعْـد يُـمْـنَى ولَــمْ يَـكُ لِـلْمَنِيَّةِ مُـسْتَكِيْنَا

578 ومَـــا كَـجَـوَادِنَـا فِـيْـكُـمْ جَـــوَادٌ، وكَـــلاَّ، لَــيْـسَ فِـيْـكُمْ بَـاذِلُـونَا

579 وأَيْـــنَ كَـحَـاتِـمٍ فِـيْـكُـمْ، وكَـعْـبٍ، وطَـلْـحَةَ لِـلْـعُفَاةِ الـمُـجْتَدِيْنَا؟

580 وحَـسَّـانُ بْــنُ بَـحْـدَلَ قَــدْ تَـوَلَّـى خِـلافَـتَكُمْ، وأَنْـتُـمْ حَـاضِـرُونَا

581 ومَـــنْ خِـفْـتُـمْ غَـوَائِـلَـهُ عَـلَـيْـهَا وكُـنْـتُـمْ مِـنْـهُ فِـيْـهَا مُـوْجَـلِيْنَا

582 ومِــنَّـا مَـــنْ كَـسَـرْتُـمْ، يَـــوْمَ أَوْدَى عَـلَـيْهِ مِــنْ لِــوَاءٍ، أَرْبَـعِـيْنَا

583 ومَـــنْ سَــجَـدَتْ لَـــهُ مِـئَـتَـا أُلُـــوفٍ وأَعْــتَـقَ أُمَّــةً يَـتَـشَهَّدُونَا

584 ومِـنَّـا مُــدْرِكُ بْــنُ أَبِــيْ صَـعِـيْرٍ ومُـذْكُـو الـحَرْبِ ثُـمَّ الـمُخْمِدُونَا

585 وقَــاتِــلُ صِــمَّـةَ الـهِـنْـدِيِّ مِــنَّـا ومِــنَّـا بَــعْـدَ ذَا الـمُـتَـصَعْلِكُونَا

586 كَـمِـثْـلِ الـشَّـنْـفَرَى، وهُــمَـامِ نَـهْـدٍ حَـزِيْـمَةَ أَمْــرَدِ الـمُـتَمَرَدِّيْنَا

587 ونَــدْمَـانُ الـفَـرَاقِـدِ كَـــانَ مِــنَّـا وضَــحَّـاكُ بْـــنُ عَــدْنَـانٍ أَخُـوْنَـا

588 ومَــنْ خَـدَمَـتْهُ جِــنُّ الأَرْضِ طَـوْعًـا ومَــا كَـانُـوا لِـخَلْقٍ خَـادِمِيْنَا

589 وبَــادِرُنَـا فَــلَـمْ نَـحْـصِـيْ إذَا مَـــا عَـدَدْتُـمْ أَوْ عَـدَدْنَـا الـمُـفْرَدِيْنَا

590 ونَـاقِـلُـنَا قَـــدِ اتُّـبِـعُـوا لَـديْـكُـمْ وكَــانُـوا خَــلْـفَ قَـوْمِـيْ تَـابِـعِيْنَا

591 وفِـيْـنَا ضِـعْـفُ مَــا قُـلْـنَا، ولَـكِـنْ قَـصَـرْنَا؛ إِذْ يُـعَـابُ الـمُـسْهِبُونَا

592 ولَــكِـنِّـيْ كَــوَيْــتُ قُــلُــوْبَ قَـــوْمٍ فَـظَـلُّـوا بِـالـمَـنَاخِرِ رَاغِـمِـيْـنَا

593 يَـعَـضُّـونَ الأَنَــامِـلَ مِـــنْ خَـــزَاءٍ ومَــاذَاكُـمْ بِـشَـافِي الـنَّـادِمِيْنَا

594 فَـــلاَ فَـــرَجَ الإِلَــهُ هُـمُـوْمَ قَــوْمٍ بِـقُـبْحِ الـقَـوْلِ كَـانُـوا مُـبْـتَدِيْنَا

595 هُــمُ وَلَـجُـوا إِلَــى قَـحْـطَانَ نَـهْـجًا فَـصَـادَفَهُمْ بِــهِ مَــا يَـحْذَرُوْنَا

596 وقَــدْ شَـيَّـدْتُ فَـخْـرًا فــي قَـبِـيْلِيْ يُـقِيْمُ مُـخَلَّدًا فـي الـخَالِدِيْنَا

597 فَــمَـنْ ذَا يَـضْـطَـلِعْ بَــعْـدِيْ بِــهَـدْمٍ فَـيَـهْدِمَهُ بِــإِذْنِ الـشَّـائِدِيْنَا

598 فَـهَدْمُ الـشَّيْءِ أَيْـسَرُ، غَـيْرَ كِـذْبٍ، مِـنَ الـبُنْيَانِ عِـنْدَ الـهَادِمِيْنَا

599 ولَـــوْ أَنِّـــيْ أَشَـــاءُ لَـقُـلْـتُ بَـيْـتًا تَـكَـادُ لَــهُ الـحِـجَارَةُ أَنْ تَـلِـيْنَا

600 ولَــكِـنِّـي لِـرَحْـمَـتِـهِمْ عَـلَـيْـهِـمْ بِـتَـزْكِـيَـةٍ مِــــنَ الـمُـتَـصَـدِّقِيْنَا

601 فَـكَـمْ حِـلْـمٍ أَفَــادَ الـمَـرْءَ عِــزًّا ومِــنْ جَـهْـلٍ أَفَــادَ الـمَـرْءَ هُـوْنَا

602 وحَـسْبُكَ أَنَّ جَـهْلَ الـمَرْءِ يُضْحِيْ يَضْحَى عَلَيْهِ لِلْعِدَاءِ لَهُ مُعِيْنَا

 

شاهد أيضاً

فوائد التدوين بالنسبة للمدون .

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، لاحظنا في السنوات الأخيرة انتشار المدونات وتطورها بشكل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *