الرئيسية / الطب/الصحة / أعصاب / متلازمة العصب الزندي

متلازمة العصب الزندي

متلازمة العصب الزندي هي إصابة تطال عصب المرفق وشعور بالخلل في الجهة الداخلية من أصبح اليد “الخنصر”، وتعرف متلازمة العصب الزندي علي أنها حبس في العصب المجاور لمفصل الكوع، وعصب مفصل المرفق هو الأكثر تعرض للإصابات بسبب ظهوره بقوة في اليد وهو ما يسهل تعرضه للخبطات المتتالية، وكذلك الاعتماد علي المرفق في القيام بالعديد من الأمور والتي ربما تسبب تهيج العصب والشعور بخلل أو تنميل في الخنصر.

تحدث مضاعفات لمرض متلازمة العصب الزندي، ويتطور إلي ضعف في عضلات اليد، وهو ما يعني فعلياً عدم القدرة علي تحريك الأصابع وخاصةً “الخنصر” بشكل صحيح أو ضم الأصابع بشكل سليم، ويتم معرفة ذلك من خلال القياسات لدي طبيب الأعصاب، بعمل رسم للعصب الزندي لتأكيد التشخيص.

والرسم للعصب الزندي يظهر الضغط علي العصب الزندي لليد وهو العصب المعذي للعضلات القابضة لأصابع الخنصر والبنصر، مع التنميل المستمر للأصبعين، كما قد يعاني المريض من ضمور العضلات في كف اليد وهو ما يستلزم إجراء جراحة لتسليك الأعصاب.

أعراض متلازمة العصب الزندي:

1- الآلام بالأصبعين الخنصر والبنصر.
2- عدم الاحساس بالأصبعين الخنصر والبنصر.
3- الاحساس بحروق في الأصبعين.
4- عدم استخدام اليد بطريقة سليمة.
5- الوصول لضمور في عضلات كف اليد.

علاج متلازمة العصب الزندي:

هناك عدة أنواع من العلاج:

1- العلاج المبدئي:
هي بتجنب المريض الخبطات علي العصب، وعدم تعرض العصب للحرارة الشديدة، مع تناول مجموعة فيتامينات ب مركب، مع بعض المسكنات، وعمل جلسات علاج طبيعي لتخفيف ضغط العصب علي الأصابع.

2- العلاج الجراحي:
وتعتمد الجراحة علي شكلين منها:
الأول من خلال المنظار، وهو الأكثر انتشاراً حالياً، فيتم فتح جرح صغير وادخال المنزار باستخدام مخدر موضعي للعضد بالكامل، والمنظار لا يسبب مشكلات في مظهر اليد ولا يختلف عن الجراحة التقليدية.

الثانية هي الجراحة التي تعتمد تسليك العصب، وتتم بإعطاء المريض مخدر عام وفتح جرح كبير في الكوع واختراق الأنسجة للعصب الزندي واستكشافه ثم تسليكه ليتفرغ لتغذية العضلات القابضة لأصبعي الخنصر والبنصر، وتخييط الجرح ثم وضع رباط للكوع وفك الغرز بعد عدة أيام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *