الرئيسية / الطب/الصحة / الامراض المعدية / مرض السعار “الكلب”.. مرض الوفاة السريع
مرض الكلب - داء السعار

مرض السعار “الكلب”.. مرض الوفاة السريع

مرض السعار “الكلب” هو أحد الأمراض المشتركة بين الانسان والحيوان، فهو ينتقل بسهولة من الحيوان “الكلب” إلي الأنسان، من خلال اختلاط السوائل، ويأتي بسبب انتقال فيرس الذي يسبب التهاب في الدماغ ويصيب الثدييات، وفي الأساس هو مرض يصيب الحيوانات ولكنه ينتقل للأنسان منهم عن طريق العض.

تعريف المرض
ينتقل الفيروس إلي الانسان عن طريق العض بلمس لعاب الكلب للأعصاب، ويستقر داخل الجسد لعدة أشهر دون أية أعراض حتي وصول الفيرس للجهاز العصبي المركزي، لتبدأ الأعراض.
ويصيب المرض عدد كبير من الأشخاص سنوياً، حيث يتسبب في وفاة 55 ألف شخص سنوياً معظمها في قارتي آسيا وأفريقيا، 97% منهم يصابون بسبب عضة الكلب، ومرض الكلب يمكنه أن ينتقل للانسان من خلال عضات القطط،، الذئاب، الثعالب، والخفافيش أحياناً.

أعراض مرض الكلب
يعاني المريض في البداية من ألم في موضع العضة، عدم انتظام التنفس ونهجان، صعوبة شديدة في البلع مع زيادة نسبة اللعاب، يكون المصاب سريع القلق والإثارة كما قد يصاب بنوبات غضب لامنطقية، خوف غير طبيعي من المياة والكلاب، ومع تضخم الحالة يصاب الشخص بنوبات تشنج وشلل ومع تلك الأعراض يكون المصاب قد اقترب من الوفاة.

التصرف مع الاشتباه في السعار
يفضل أن يحسن الجميع التصرف، ففي حالة إصابة شخص بعضة من كلب يعتقد أنه مسعور، لابد من حبس الحيوان لمدة عشرة أيام ومراقبته، تنظيف مكان العضة بالماء والصابون وهيدروجين البيروكسايد، مع التأكيد علي عدم غلق الجرح، في حالة وفاة الكلب يجب الذهاب لأقرب مستشفي حميات أو مستشفي رسمية لإعطاء المصاب حقن مضادة للكلب.

تظهر العلامات الأولى لمرض الكلب على الإنسان في فترة تتراوح ما بين عشرة أيام وسنتين بعد العضة (وهي في العادة بين 3 إلى 7 أسابيع). يجب أن يبدأ العلاج قبل ظهور علامات المرض الأولى. أما إذا ظهرت علامات المرض قبل بدء العلاج فلا توجد طريقة ولا دواء لإنقاذ حياة المصاب.

الوقاية من داء الكلب
يجب قتل أو تبليغ الشرطة عن أي كلب يرجح أنه مسعور قبل عض أي شخص، أو حبسه لمدة عشرة أيام فإن ظهرت عليه أعراض الهياج الشديد أو الخمول الغير منطقي يجب استشارة طبيب بيطري، كما يجب الاهتمام بحصول الكلب علي جميع تطعيماته، مع إبعاد الأطفال عن الحيوانات التي لا تتصرف بشكل طبيعي أو يبدو عليها المرض.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *