الرئيسية / الطب/الصحة / مرض السكر / مرض السكر الاول والثاني

مرض السكر الاول والثاني

مرض السكر من الأمراض الشائعة ، لا يضرب فئة معينة من الناس ، وإنما يصيب جميع الفئات العمرية ، من هم فوق سن الأربعين ، ومن هم دونها، حتى الأطفال والرضع، بل والأجنة أيضا لهم نصيب منه.
ظل مرض السكر داء بلا علاج حتى عام 1921م ، وذلك حين اكتشف ” نانتنج ” وزميله
” بست ” هرمون الأنسولين ، فكان ذلك فتحا مبينا في مجال الطب العلاجي آنذاك ، غير أن مرضى السكر لا يزالون يضيقون ذرعا بإبر الأنسولين ، مهما حدث بها من تطور ، ويرونها مزعجة، تسبب الكثير من المضايقات والمضاعفات ، ومع تطور مجال الهندسة الوراثية في السنوات الأخيرة ، بدأت تتفتح آفاق جديدة نحو الشفاء من هذا المرض الخطير.
وينقسم مرض السكر إلى نوعين هما:

الأول – وهو مرض السكر الذي يعتمد على الأنسولين.
ويسمى هذا النوع أيضا بـ ” مرض السكر الطفولي ” ، وهو يصيب الأطفال عادة ويستهدف كذلك فئة الشباب حتى سن الأربعين ، لذلك فهو يستجيب للعلاج عن طريق الأنسولين.

الثاني – وهو مرض السكر الذي لا يعتمد على الأنسولين.
وهو الذي يستهدف الكبار عادة ممن هم فوق سن الأربعين ، وهو لا ينشأ بسبب نقص الأنسولين، ولا بسبب تلف الخلايا الفارزة له ، وإنما بسبب عدم تحسس خلايا الجسم لهذا الهرمون ؛ ولهذا فطرق علاجة تختلف عن طرق علاج النوع الأولين ، فهو لا يعتمد على الأنسولين في علاجه.
وعلى كل فسيقتصر حديثنا في هذه المقالة على النوع الأول ، المعتمد في علاجه على الأنسولين ، والذي يستهدفه علماء الهندسة الوراثية بالبحث والعلاج.

كيف ينشأ هذا النوع من مرض السكر ؟
يعتقد الأطباء أن مرض السكر مرض وراثي ، أي أن ظاهرة مهاجمة الجسم للخلايا البائية تنتقل وراثيا ، غير أن المرض لا يورث بالطرق الجينية والوراثية المعروفة لدى أطباء الجينات ، بل إن المريض يرث عن أبويه الاستعداد للمرض ، وليس المرض نفسه، ومن يرث هذا الاستعداد للمرض يكون أكثر عرضة من غيره للإصابة به.
توجد مجموعة من الأمراض المعروفة طبيا، وتتصف بأن الجسم البشري ، فيها يهاجم أحد أعضائه أو أنسجته ، إذ يقوم الجسم فيها بصنع مضادات أو أجسام مضادة تهاجم ذلك العضو أو النسيج من أنسجته ، وتؤدي إلى إتلافه، ويطلق على هذه المجموعة من الأمراض ” الأمراض ذاتية المناعة “، ويعتقد بشكل كبير وبقوة أن مرض السكر من هذه الأمراض التي فيها الجسم يهاجم نفسه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *