اقوال

اقوال حسن البنا عن الجهاد

اقوال حسن البنا عن الجهاد مُؤسّس حركة الإخوان المسلمين والمُرشد الأول لها، وهو أيضًا رئيس تحرير أوّل صحيفة أصدرتها الجماعة عام 1933، الإمام والمُعلّم حسن البنا نشأ في أسرة مُتعلّمة ومُثقّفة مُلتزمة، حيثُ تأثر بوالده الذي كان عالمًا ومهتمًا في علم الحديث، أسّس في سنة 1928 جماعة الإخوان المُسلمين وهِي مُنظّمة اسلامية سياسية، هدفها تطبيق الشريعة الإسلامية في الحياة اليومية وإعادة الحكم الإسلامي وتطبيقه في كافة الشعوب والمجتمعات العربية، في ظل تأثرها بالتقاليد والعادات الغربية، ومن أشهر أقواله ” إنّ الإسلام عقيدة وعبادة ووطن وجنسية ودين ودولة وروحانية ومصحف وسيف”، في هذا الملف نُقدّم جُملة من أقوال حسن البنا عن الجهاد.

اقوال حسن البنا عن الجهاد
اقوال حسن البنا عن الجهاد

ولأنّ حركة أو جماعة الإخوان المُسلمين تبنت الفِكر الجهادي والمُقاومة الإسلامية، كان لحسن البنا مَنهج تُدرّسه الحركة لعناصرها.

أحب أن أصارحكم، إن دعوتكم لا زالت مجهولة عند كثير من الناس، ويوم يعرفونها ويدركون مراميها وأهدافها ستلقى منهم خصومة شديدة وعداوة قاسية، وستجدون أمامكم الكثير من المشقات وسيعترضكم كثير من العقبات، وفي هذا الوقت وحده تكونون قد بدأتم تسلكون سبيل أصحاب الدعوات، أما الآن فلا زلتم مجهولين ولا زلتم تمهدون للدعوة وتستعدون لما تتطلبه من كفاح وجهاد سيقف جهل الشعب بحقيقة الإسلام عقبة في طريقكم، وستجدون من أهل التدين ومن العلماء الرسميين من يستغرب فهمكم للإسلام وينكر عليكم جهادكم في سبيله، وسيحقد عليكم الرؤساء والزعماء وذوو الجاه والسلطان، وستقف في وجهكم كل الحكومات على السواء، وستحاول كل حكومة أن تحد من نشاطكم وأن تضع العراقيل في طريقكم .
وسيتذرع الغاصبون بكل طريق لمناهضتكم وإطفاء نور دعوتكم وسيستعينون من أجل ذلك بالحكومات الضعيفة، والأخلاق الضعيفة، والأيدي الممتدة إليهم بالسؤال، وعليكم بالإساءة والعدوان، ويثير الجميع حول دعوتكم غبار الشبهات وظلم الاتهامات، وسيحاولون أن يلصقوا بها كل نقيصة وأن يظهروها للناس في أبشع صورة، معتمدين على قوتهم وسلطانهم، ومعتدين بأموالهم ونفوذهم } يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون{ [التوبة32].
وستدخلون بذلك ولا شك في دور التجربة والامتحان، فتسجنون وتعتقلون وتقتلون وتشردون، وتصادر مصالحكم وتعطل أعمالكم وتفتش بيوتكم، وقد يطول بكم مدى هذا الامتحان } أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يُفتنون { [العنكبوت20].. ولكن الله وعدكم من بعد ذلك كله نصرة المجاهدين ومثوبة العاملين المحسنين } يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم{ [الصف10] } فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين { [الصف14]. فهل أنتم مصرون على أن تكونوا أنصار الله.
إن حقائق اليوم هي أحلام الأمس ……….وأحلام اليوم هي حقائق الغـــد
(( إن كلماتنا ستبقى ميتة أعــراسا من الشموع … لا حـــراك فيها
حتى إذا انتفضنا وعشنا من أجلها
إنتفضت حية وعاشت بين الأحياء
والأحـــياء لا يتبنون الأموات
قال الامام البنا رحمه الله ” سنقاتل الناس بالحب “
يقول الامام حسن رحمه الله : يا أيها الإخوان احرصوا كل الحرص على رابطتم فهي سر قوتكم و عماد نجاحكم و اثبتوا حتى يفتح الله بينكم و بين قومكم بالحق و هو خير الفاتحين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا نستخدم اعلانات مزعجة ، لطفاً يرجى تعطيل مانع الاعلانات ظهور الاعلانات يساعد موقعنا على الاستمرار وتغطية التكاليف