التلوث

التلوث الإشعاعي

التلوث الاشعاعي

 

zzz55هو أحد أنواع التلوث التى تضر بالبيئة و الإنسان ، بل ويعتبر أخطر انواع التلوث الموجودة ، حيث أن له تأثير كبير ضار على كل ما يحيط به من كائنات حيه ، بل و يمكنه الانتشار لمسافات طويلة و بعيده و يكون من الصعب مقاومته او مكافحته.

 

و يتكون التلوث الاشعاعى من عدة مصادر مختلفة ، يكون بعضها طبيعيا ، و البعض الآخر ناتج عن الإنسان و مختراعاته، فمثلا من المصادر الطبيعية للتلوث الأشعاعى الأشعة الكونية ، حيث تختلف كمية الاشعاعات بحسب ارتفاع المكان من مستوى سطح البحر و كذلك الموقع الجغرافى ، حيث أنه كلما ارتفعنا 10 الاف قدم فوق مستوى سطح البحر تزيد كمية الاشعاعات الكونية 3 أضعاف ، و لكن بالطبع الغلاف الجوى و طبقة الأوزون يحجبوا عن الأرض معظم الأشعة الصادرة لنا من الكون.

 

و من مصادر الاشعاع الطبيعية أيضا هى التربة ، حيث تحتوى التربة على نسبة من المواد المشعة ، و تزداد تلك النسبة فى الصخور الجرانيتية عن الصخور الرملية ، و يكون الاشعاع الناتج من التربة من نوعية أشعه جاما حيث تمتص التربة اشعة ألفا و بيتا داخل القشرة الخارجية للتربة ، و أيضا جسم الانسان له دور فى الاشعاع ، حيث ان اعضاء الجسم المختلفة تصدر عنها اشعاعات ضئيلة تختلف من عضو لاخر لاختلاف المركبات الكيميائية به .

 

ct-scanner.xth210_157_132أما عن المصادر الصناعية للاشعاع ، فهناك التطبيقات و الأجهزة الطبية ، حيث تعتمد بعض الأجهزة الطبية لتشخيص الأمراض على الاشعاع ، مثل جهاز الأشعة السينية و الذى يعتمد على أشعة اكس ، بل و يتم استخدام الأدوية التى بها نسبة من المواد المشعة لمقاومة الأمراض ، فمثلا اليود المشع يستخدم فى حالات التسمم الدرقى.

 

و لا نغفل بالطبع المفاعلات النووية و الأسلحة الذرية التى استحدثها الانسان ، فالمفاعلات النووية يتم الان استخدامها بشكل واسع لانتاج كميات كبيرة من الطاقة فى مقابل القليل من المواد المشعة ، لكن تلك المفاعلات ينتج عنها نسبة من الاشعاع تتسرب الى البيئة المحيطة ، و من الكوارث التى قد تحدث انفجار المفاعلات النووية مثل مفاعل تشيرنوبل فى روسيا و المفاعل الأخير فى اليابان ، أما عن الأسلحة الذرية فأول ما تم استخدامها كان فى هيروشيما و نجازاكى و كانت كارثة عالمية بشعة بكل المقاييس ، فالقنبلة الذرية ينتج عنها موجات كهرومغناطيسية تسير بسرعه الضوء بالاضافة الى كميات هائلة من الاشعاع التى تقضى على ما يحيط من الكائنات الحية.n4hr_13032419701

 

و أضرار التلوث الأشعاعى تصل لكل ما يحيط من عناصر البيئة ، فتتسرب الى المياه لتصل الى الحيوانات و الانسان ، و تنتشر فى الهواء بسرعه كبيرة و لا يمكن مكافحتها ، و ينتج عنها موت الكائنات القريبة و تشوهات فى الكائنات الأبعد قليلا ، بل و تنتقل الصفات الوراثية المشوّهة الى الأجيال القادمة فلا يسلم منها أحد.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا نستخدم اعلانات مزعجة ، لطفاً يرجى تعطيل مانع الاعلانات ظهور الاعلانات يساعد موقعنا على الاستمرار وتغطية التكاليف