إسلاميات

زواج المسيار حلال ام حرام

هَل زواج المسيار حلال ام حرام هذا ما سنتعرّف عليه من خلال توضِيح حيثيّات هذا الموضوع الشَّائك، حيثُ كثير من الأشخاص يتساءلون عن حُكم زواج المسيار هَل هو حلال أم حرام، وسنذكُر لكم شروط الزواج الشَّرعي كاملة حتى يتبين لكُم الحق من الباطل من خلال مقارنة شُروط الزواج الشرعي الكمل مع زواج المسيار وهل يستوفي زواج المسيار الشروط الشرعية أم لا هذا ما سنتعرّف عليه الآن من خلال طرح هذه المشكلة التي كثيرًا ما تؤرّق المتسائلين، وسنكون عند زواج المسيار حلال ام حرام بالتفصيل الكامل.

حكم زواج المسيار
شروط الزواج الشرعي
حكم زواج المسيار

إذا كان الزّواج مستوفي لكامل شُروط النكاح الشرعية دُون نقصان فإنّ الزواج سليم ويعتد به، حيث تتنازل الزوجة في زواج المسيار عن حق المبيت للزوج عندها كما أنها تتنازل عن جزء من النفقة بإرادتها.

وجاء عن بعض الأئمة أنّ هذا النوع من الزواج مكروه فيحِقّ للزوجة أن تُطالب بحقها في العدل بينها وبن الزوجة الأخرى إن كان متزوجا بأخرى، كما يحق لها أن تطالب بنفقة كاملة أيضًا.

و أرجح بعض العلماء أن الزواج صحيح ما دام قد إستوفى شروط النكاح الشرعي التي سنوردها لكم أدناه.

شروط الزواج الشرعي

من الواجب توافر جملة من الشُّروط ليكون النكاح صحيحًا مستوفي جميع الشروط الشرعية وسنأتي على ذكر هذه الشروط بالتفصيل.

علمًا أنّه في حال نقصان أحد هَذه الشروط فإنّ الزواج يكون منقوصًا ولا يعتد به شرعًا.

الشرط الأول تعيين الزوجين، حيث يتوجب تسمية الزوجين كل بإسمه ولقبه لتحديد شخصه.
الشرط الثاني رضا الزوجين، حيث يتوجب رضا كل من الزوجين على عقد القران.
الشرط الثالث: وجود الولي، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لا نكاح إلا بولي” [رواه أحمد وأبو داود] وللحديث: “أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل. فنكاحها باطل. فنكاحها باطل” [رواه أحمد وأبو داود وصححه السيوطي والألباني].
الشرط الرابع: الشهادة عليه، لحديث عمران بن حصين مرفوعا: (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل)،رواه ابن حبان والبيهقي وصححه الذهبي.
الشرط الخامس خلو الزوجين من موانع النكاح، بأن لا يكون بالزوجين أو بأحدهما ما يمنع من التزويج، من نسب أو سبب كرضاع ومصاهرة أو اختلاف دين بأن يكون مسلماً وهي وثنية، أو كونها مسلمة وهو غير مسلم أو في عدة، أو أحدهما محرماً، ويستثنى من الاختلاف في الدين جواز زواج المسلم بالكتابية بشرط أن تكون عفيفة.

هذه هي شروط النكاح الشرعي ليكُون صحيحًا فإذا ما إستوفى القرآن هذه الشروط فإنه صحيح بإذن الله، وتم إضافة شرط جديد وهو العقد المكتوب لحفظ الحق لكل من الزوجن خشية تنكر أحدهما للزواج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا نستخدم اعلانات مزعجة ، لطفاً يرجى تعطيل مانع الاعلانات ظهور الاعلانات يساعد موقعنا على الاستمرار وتغطية التكاليف