تقنية

ما هي مكونات الميكروويف الاساسيه

قد لا يخلو منزلا في وقتنا الحاضر من جهاز الميكروويف، والذي يعد من الاجهزة او الالات التي تتعد استخدمتها من قبل ربة المنزل او حتى في المطاعم، فكون هذا الجهاز قد قام بالتسهيل للطبخ والشوي للحوم والعديد من الاطعمة التي تقوم ربة المنزل او الطباخين في المطاعم بإعدادها، فهذا ما يدعوا البعض الى ان يوم بالتساؤل عن مكونات الميكروويف، حيث تم اختراع الميكروويف  منذ اكثر من سبعة عقود وكان له النجاح الباهر لدى الطباخين، وكما قام بتسهيل الاحضار للطعام وباقل وجدها وقت.

ماهي أشعة الميكروويف
مكونات الميكروويف الاساسيه
مزايا الميكروويف
عيوب الميكروويف
ماهي أشعة الميكروويف

اشعة المايكروويف هي الجزء من الاشعة الكهرومغناطيسية والتي تعد ذات الطول الموجي الطويل، حيث يقاس بالسنتمتر بالمدى من 0.3 إلى 30 سنتمتر، وكما تنتج هذه الأشعة بالطبيعة عندما يمر  فيها تيار كهربي عبر الموصل وتشبه موجات التلفزيون اوالراديو والجوال، للاشعة الاستخدامات العديدة ومنها ما يستخدم في طهي الطعام وهو والذي يعرف بفرن المايكروويف ،Micrwave oven وكما تستخدم بالاتصالات والنقل للمعلومات والاجهزة الخاصة بالاستشعار عن بعد وبأجهزة الرادار ومن هنا فإن لاستخدامها بالطهي هو للجزء البسيط من عمليات تطبيقاتها العملية العديدة.

مكونات الميكروويف الاساسيه
يوجد بداخل صندوق المايكروويف غلافا معدنيا قوي جدا، وهنالك ايضا مولد للمايكروويف يسمى جهاز الماغناطرون ، وحين يبدأ بالطهي يبدأ المولّد بالأخذ للكهرباء والتحويل لها إلى القوة العالية والموجات العالية للتردد.
 ويعد الماغناطرون هو الجهاز الذي يقوم بالتفجير لهذه الموجات من المكان الذي يوجد فيه الطعام عن طريق  مسار المخصص لهذه الموجه الحارة.
 يبقى الطعام في الماكنة التي تدور بأشعة المايكروويف والتي تعمل ببطئ لكي تطهيه بشكل المتساوي.
 الترتد لهذه الموجات بداخل الغلاف المعدني ومجيئاً وذهاباً كاشعة الضوء تماماً.
 كالذي سبق بالخطوة السابقة، والزيادة لحركة الجزيئات والتي تعني الزيادة لدرجة الحرارة  طردياً وبالتالي فان الطعام سيصبح ساخناً.
مزايا الميكروويف

تتميز أفران الميكروويف عن الأفران التقليدية بالمرور لأشعة الميكروويف، والتي فيها السرعة خلال الأواني المصنعة من الزجاج والورق و الخزف وحتى البلاستيك دون أن التأثر هذه الأخيرة أو حتى  التأثر على الطعام الموجود بها، فيعد الإناء المخصص للأفران بأثناء عملية الطبخ أو تسخين الطعام لا نجده ساخنا ، حيث يمكن المسك له  باليد للإخراج له من الفرن دون الإحساس بالحرارة الشديدة بينما يكون الطعام بداخله على درجة حرارة للغليان الماء، ويمنع الاستعمال للأواني المعدنية بداخل هذه الأفران، ويحدث الطبخ للأغذية بالسرعة على درجات الحرارة بداخل الفرن والذي تتراوح بين 180 و 200°م أو حتى أكثر عن طريق عمليات الحمل الحراري ،وكما يفيد الوجود للماء في الطعام على التوزيع للحرارة داخله، وهذا ما يجعل طريقة الطبخ تستغرق وقت قصير وبالتالي تقلل من احتمالية الحدوث لفقد كبير في المكونات للطعام.

عيوب الميكروويف

من عيوبه انه قد تكون عملية التسخين بالأغذية الصلبة والغير المنتظمة بواسطة هذه الافران، وذلك لان التسخين فيها قد يعتمد على الذبذبات بالجزيئات السوائل والموجودة بالاغذية بواسطة هذه الاشعة، حيث يؤدي إلى البقاء لبعض الجراثيم المسببة للفساد للطعام، وكما يعد عدم قدرتها على التلوين لسطح اللحوم وغيرها بلون بني مرغوب خلال الشوي كالذي يحدث بداخل الأفران العادية، ولكن أصبح بالإمكان الان التغلب على هذا في بأفران الميكروويف الأحدث من خلال  دفع تيار من الهواء بداخل الفرن والاستعمال للأشعة تحت الحمراء وذات التأثير.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا نستخدم اعلانات مزعجة ، لطفاً يرجى تعطيل مانع الاعلانات ظهور الاعلانات يساعد موقعنا على الاستمرار وتغطية التكاليف