تعبير

موضوع تعبير عن خواطر شخص تحققت امنيته

موضوع تعبير عن خواطر شخص تحققت امنيته من خِلال الكثير من الجدّ والكدح والمُثابرة والصمود والتحدّي الذي بذَلهُ هَذا الشخص للوصول إلى تحقِيق أُمنيته التي كَان يحلُم بها ليل نهار، كُل هَذا الصمود الأسطوري في مواجهَة الفقر والضغف والكلام الجارح والمُحبط للمعنويّات الذي يسمَعهُ كُل مَن يمتلك حلمًا أو أمنية يتوق لتحقيقها فلا يجد سوى الكلام الذي لا يأتي سوى من أشخاص لا يملكون أحلامًا، ولا أمنيات أو تجدهم يقفون عاجزين أمام تحقيق أحلاههم أو أمنياتهم، فلا يُريدون لأحد أن يكون أفضل منهم، وسنتعرف على الحديات والأمنيات التي تتحققق من خلال موضوع تعبير عن خواطر شخص تحققت امنيته.

تعبير عن خواطر شخص تحققت امنيته
تعبير عن خواطر شخص تحققت امنيته

في أحَد الأيام قامَ رجلٌ بجمعِ أبنائه ليُحدّثهم عن أهمية التمسُّك بأحلامهم وأمنياتهم، حيثُ يتوجّب علينا أن نكدّ ونجتهد ونثابر ونصر على تحقيق أحلامنا وأمنياتا بكل الوسائل المتاحة دون أي تقاعص أو إستسلام، حيثُ العزيمة الإصرار وتحديد الهدف المنشُود هما الدافع وراء تحقيق كل أمنية نبتغي تحقيقها مهما كانت هذه الأمنية صعبة أو مستحيلة من منظُور بعض الأشخاص.

فمِن خلال هذه القصّة التي يرويها العجوز لأولاده سنتعرّف كيف قام هذا الرجل بتحدّي الصعاب ليحقق أمنياته التي كانت شبه مُستحيلة من منظور كل من كان يعرفه، حيث لم يجد منهم سوى الإحباط والإستسلام والتذمر، فما كان منهم سوى أن يُحبطوا معنوياته ويقللوا من شأنه ومن إستحالة تحقيق أحلامه.

فكان هذا العجُوز في شبابه في مُقتبِل العمر شابًا يافعًا مُفعمًا بالنشاط والحيوية، حيثُ كان يراوده حلم الطيران بين الحِين والآخر فكان يودّ إمتلاك طائرة لكن هَذا الحلم بعد مرورالوقت لم يعُدْ يتلاءم مع طموحه الواسع الأفق، فقرر أن يمتلك أسطولا من الطائرات من خلال مطاره الخاص الذي يديره بنفسه، وبدأ فعلًا في السير قُدمًا في تحقيق هذا الحلم الصغير ليكبر بين ناظريه شيئًا فشيئًا، لكن التحدي الأكبر والأصعب الذي كان يواجهه هو المال حيث كان فقيرا لا يمتلك أكثر من قوت يومه.

بدأ بجمعِ المال وذهب واشترى سيّارة أُجرة تاكسي بالتقسيط، حيثُ كان يعمل ليل نهار ليتمكن من توفير مبلغ القسط المستحق في الميعاد المُحدّد كي لا يخسر مشرعه الذي بدأ لتوه بالعمل فيه في أول خطوة لتحقيق حلمه المنشود.

وكان زملاءه في مهنةِ القيادة يعلمون عن حُلم المطار الذي أمل أن يمتلكه ولكنّهم كغيرهم لم يكونوا يلقون بالًا لمثل هذه الأفكار التي كانوا يعتبرونها ضربًا من وحي الخيال لا أكثر.

لكِن الرجل إجتهد وعمل وثابر حتى أصبَح يمتلك أسطولًا من سيارات التكاسي التي يديرها بنفسِه وشيئًا فشيئًا بدأ بادّخار المال شيئًا فشيئًا لجمع أكبر قدر من المار اللازم لبناء المطار في عدة سنوات كان كل عام يمر عليه فِيها يجدد فيه أمل إمتلاك المطار دُون أن يصرف أي احد كان يواجهه أنظاره عن حلمه وأمنيته التي إعتبرها البض مستحيلة المنال، لكنه وفي فترة وجيز دشن هذا المطار وامتلك أسطوله الخاص من الطائرات وبعد مرور حوالي 40 عامًا من العمل والكد والمثابرة والإسرار الذان كانا رفيقه في رحلت الوصول إلى المطار وهُو الآن يمتلك أكبر مطارات العالم مخلفًا خلفه كل كلمات الإحباط والسخرية والتعب والإستهزاء فرحًا بما وصل إليه سعيدًا في معيشته.

فنأمل أن يكون شبابنا يملك من الصبر والجأش ما يُعينه على تحقيق أمنيته وأحلامه دون الإكتراث لما يسمعه أو يواجهه من قبل المُحبطين والمتشائمين، أملين أن تكون هذه الأحداث الحقيقية واعزا و مشجعا لكم للسير قدمًا في طريق تحقيق احلامكم وأمانيكم المنشودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا نستخدم اعلانات مزعجة ، لطفاً يرجى تعطيل مانع الاعلانات ظهور الاعلانات يساعد موقعنا على الاستمرار وتغطية التكاليف