العناية بالجسم

حل مشكلة عض الاصابع

أفضل طريقة لحل مشكلة عض الاصابع، فهى تُعتبر من أكثر العادات انتشارََا فِي مُجتمعاتنا عند الكِبار والصغار بالأخص عِند المُراهقين وهِي تُعتبر من العادات العَصبية الشائِعة، والتِي منَ المُمكِن أن تَستمِر بَعد البلوغ، فهذه المُشكلة يبحث الكَثِير عن حلّها بالأخصّ الأمهات؛ نظرََا لرؤيتهنَّ هذا الأمر في الأطفال الصغار مِمّا تقوم بالبحث عن طرق علاجية مِن أجل حل هذه المشكلة والذهاب الى استشاري أطفال واستشاريين نفسيين لمعرفة هذه المشاكل، وفي مقالنا هذا نَضع بين أيديكم حل مشكلة عض الاصابع بطرق علمية وطبية سهلة ويُمكن القيام بها في المنزل.

اهم اسباب عض الاصابع
حل مشكلة عض الاصابع
الأضرار الناجمة عن عض الاصابع
اهم اسباب عض الاصابع

هُناك العديد مِن الأسباب التي تُؤدي إلى حُدوث مُشكلة عض الأصابع لدى الأطفال والبالغين، ومِن هَذه الأسباب المُهمّة التي يجب أخذها بالإعتبار هي ما يلي:

هناك شبه إجماع بين الاستشاريين النفسيين على أن السبب الأساسى للمشكلة هو القلق، والقلق عند الأطفال ربما يبدو بسيطاً، لكن ينبغى مراعاة أن الطفل مخلوق ضعيف وحساس، بالتالى من غير الحكمة أن نخضعه لمقاييسنا نحن البالغين.
وتتعدد أسباب القلق التى يمكن أن تُؤتر في العلاقة بين الطفل وبين والديه أو بين الطفل وأقرانه، انتقال الطفل من مرحلة الرضاعة والتي يكون فيها مرتبطًا بأمه بدرجة كبيرة إلى الاختلاط بالمجتمع الخارجي في محيط الأسرة، حدوث تغييرات كثيرة في حياة الطفل في وقت واحد كالذهاب إلى الحضانة أو إصابته بمرض جسمانى طويل المدى، أو وصول مولود جديد للأسرة والذى قد يعتبر صدمة شديدة للطفل.
المرحلة الفميّة المتأخرة عند الطفل «أي بداية السنة الثانية»: عندما تظهر أسنان الطفل فيعض الأم أثناء الرضاعة، فإنها ربما تمنعه من الرضاعة أو تفطمه إذا تكرر العض وسبّب لها ألماً شديداً وصل إلى إيذائها صحياً، ونتيجة لهذا ربما يتسرب إلى الطفل شعور أنه اعتدى على أمه وأنّها في المقابل تعاقبه بالحرمان من اللبن، بالتالي يتكون لديه في اللاشعور رغبة مُضادة بأن يعتدي على نفسه بالعض عقاباً لنفسه.
حل مشكلة عض الاصابع

من أفضل الحُلول لمشكلة عض الاصابع لدى خُبراء وعلماء النفس هِي تَغيِير السلوك الروتيني للأطفال وجلب الكَثِير من الألعاب له ليَنشغِل بِها ويُمكن أيضََا القيام بهذه النقاط المهمة لحل المشكلة.

التدريب على قلب العادة، ويشمل التدريب أمساك قبضة اليد لمدة ثلاثة دقائق في كل مرة تحاولين فيها قضم أظافرك، أو أستخدام الكرة المطاطية أو اللعب بدمية ما.
حاولى تعرفى أية أكتر حاجة بتخليكى تقرقضى ضوافرك و حاولى تحليها  أو تبعدى عنها ” وضع معين، مكان معين، تفكير بطريقة معينة، ممكن يكون أى حاجة على حسب كل شخص.
المحافظة على تشذيب أظافرك بقصّها وبردها بشكلِِ مُنتظم، فالاعتناء بمظهرها والرغبة في جعلها جذابة طول الوقت سيحول دون قضمها، وتذكرى أن من أهم سمات الأنوثة هى جمال الأظافر.
قومي بشراء طلاء أظافر مُخصّص لوقف عادة قضم الأظافر، وهو بالمناسبة ذو طعم سيئ للغاية، أو ملمع أظافر مرّ المذاق أو أطلي أظافرك بمادة مرة المذاق  زى الصبار مثلاَ، فطعمه المر سيدفعكِ للتوقف و سيذكرك لمدة، وهذا يجب أن يردعك عن قضم أظافرك.
استعمال الفازلين، ضعي أظافرك في الفازلين ثم اتركيها لتجف، يجب أن يساعدك هذا على التوقف عن قضم أظافرك.
الاستجابات المنافسة: ركزي مع نفسك على ضرورة الإقلاع عن عادة قضم الأظافر حتى تتمكني من التخلص منها خلال فترة قصيرة ” كل متيجى تقرقضى أفتكرى أن انتى راهنتى نفسك إن أنتى هتبطلى العادة دة و نزلى أيدك “.
يمكنك استخدام المعقمات اليدوية الشائعة يومياً وبشكل متكرر، لأنّها تعطي أصابعك طعماً سيئاً وكذلك رائحتها تعتبر منبهاً على أنك بدأت بالقضم.
محاولة ملأ أوقات فراغك بممارسة هوايات ونشاطات تستدعي استعمال اليد مثل الرسم أو الكتابة أو استخدام كرة الضغط.
ضعى امامك قطع جزر جاهزة يمكن أن تقضُمها في تلك اللحظات التي تشعرى فيها بالرغبة في قضم أظافرك، أو امضغى علكة، فهي ستلهيك عن هذه العادة.
استخدام المانيكير بصُورة منتظمة أو أي وسيلة أخرى لتلميع الأظافر، بما في ذلك الاستعانة بالأظافر الاصطناعية لتعيق عملية قضم الأظافر وبالتالي تساعد في نموها.
ضعى قطعة مِن شريط لاصق رفيع على أطراف أصابعك لتذكرك بالمشكلة كلما حاولت القضم.
هناك خطة يمكنك اتباعها لتنفري من هذه العادة السيئة، وذلك بوضع شريط مطاطي حول معصمك تقومين بالتقاطه كلما بدأتي بقضم أظافركِ فيحصل جسمك على استجابة سلبية لهذا السلوك.
ارتداء قفازات إذا استدعى الأمر.
الأضرار الناجمة عن عض الاصابع

هُناك الكثير من الأضرار الجسدية والنفسية نتِيجة هذا السلوك، حيث أن أهم تلك الأضرار الناجمة لخصناه فى مايلي :

هناك مضاعفات جسدية وأخرى نفسية تنتج عن ممارسة هذا السلوك، فالاستمرار في قضم الأظافر وما حولها من الجلد الزائد يجعل الأصابع حمراء متورمة.
في حالة نزيف الدم من الجلد المحيط بالظفر يصبح الجرح عرضة للالتهاب، كما أن قضم الأظافر يسهل تمرير البكتيريا والفيروسات من الأصابع إلى الفم مما يزيد من فرص التقاط العدوى كالزكام وغيره من الأمراض المعدية.
ويؤثر قضم الأظافر على صحة الأسنان ومظهرها العام، فتصبح مع مرور الوقت رديئة وغير منتظمة، بالإضافة إلى ما يخلفه هذا السلوك من أظافر مقضومة ومشوهة تبعث على الخجل وتضيف نوعاً من القلق على نفسية الشخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا نستخدم اعلانات مزعجة ، لطفاً يرجى تعطيل مانع الاعلانات ظهور الاعلانات يساعد موقعنا على الاستمرار وتغطية التكاليف